لبنان أمام امتحان ضبط انتشار "كورونا"... وهذا هو أملنا الوحيد

Friday, May 22, 2020

تجاوز عدد المصابين بفيروس "كورونا" في لبنان، أمس، الألف مع تسجيل 63 إصابة دفعة واحدة، فيما أعلن مُستشفى رفيق الحريري ليلاً تسجيل 31 إصابة. ومع استمرار عوامل الخطر المتمثلة باستمرار تدفق الوافدين وعدم التراجع عن قرار الفتح التدريجي، تكون الحكومة قد تركت الرهان على التزام المُقيمين بالإجراءات الوقائية، فيما يبدو أنها سلّمت بخيار مناعة القطيع. في المحصلة، لبنان اليوم أمام امتحان ضبط الانتشار.

كانت التوقعات تُشير إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا سيلامس الألف عند نهاية الشهر الجاري. لكنّ الأرقام "حلّقت" باكراً، أمس، ليرتفع مجموع الإصابات الى 1024 منذ تسجيل أولى الإصابات في 21 شباط الماضي. إذ أعلنت وزارة الصحة، ظهراً، تسجيل 63 حالة جديدة (36 من المقيمين و27 من الوافدين غالبيتهم كانوا على متن طائرة أتت من الكويت)، من بين 2147 فحصاً (2057 للمُقيمين و90 للوافدين). وجاءت أرقام مُستشفى الحريري الحكومي (31 إصابة) لتزيد الأمور سوءاً (أعلن المُستشفى أول من أمس وجود 35 حالة في العزل قبل أن يعلن أمس ارتفاع العدد إلى 66).

ورغم أن وقع هذه الأرقام بدا صادماً مقارنة بمعدل الإصابات المحدود الذي سُجّل طوال الفترة السابقة، إلّا أنها "لا تدلّ على انتشار واسع للوباء"، بحسب وزيرة الإعلام منال عبد الصمد، مشيرة بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء الى أن السبب الرئيسي وراء ارتفاع الإصابات هو بعض الرحلات الوافدة من الخارج والتي يُمكن ضبطها إلى حدّ كبير». لكن ذلك يعني، مع توقع وصول عشرات الرحلات حتى الأربعاء المُقبل ضمن الدفعة الثالثة من إجلاء المغتربين، أن لبنان سيكون على موعد مع عشرات الإصابات الجديدة، في ظلّ غياب آلية واضحة للحجر الإلزامي، فضلاً عن استبعاد خيار العودة إلى الإقفال التام وإلى المراحل الأولى من إجراءات التعبئة العامة بسبب تفاقم الوضع الاقتصادي والمعيشي.

ومع بقاء عوامل الخطر (تدفق الوافدين من جهة والإبقاء على الفتح التدريجي)، فإن رهان الحكومة هو على حجم الالتزام بإجراءات التعبئة العامة والتدابير الوقائية وإجراءات التباعد الاجتماعي، فيما تبدو كأنها سلّمت بخيار "مناعة القطيع"، وهو ما لمّح إليه وزير الصحة حمد حسن مطلع الأسبوع عندما أشار إلى اكتساب المُقيمين مناعة "بشكل متدرج ومدروس".

ولعلّ الأمل الوحيد الذي يُعزّز إمكانية ضبط الأمور، هو ارتفاع أعداد المتعافين من الإصابة الى 663 أمس، واستقرار عدد الوفيات عند 26، ما يعني أن عدد المُصابين الفعليين هو 335، منهم 261 يلتزمون العزل المنزلي و74 نزيلو المستشفيات (71 حالتهم متوسطة و3 في العناية الفائقة). نائب رئيس لجنة علماء لبنان لمكافحة كورونا الدكتور محمد حمية اعتبر أن ارتفاع عدد حالات الشفاء يتيح فرصة لـ"تصحيح الاستهتار، فيما أعداد الإصابات الخارجية تبقى تحت السيطرة"، لافتاً إلى أن الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي من شأنه خفض أعداد الإصابات بعد انتهاء آخر رحلة للمغتربين.


هديل فرفور- الأخبار

مقالات مشابهة

الجيش يستقدم تعزيزات الى محيط القصر الجمهوري والثوار يفترشون الارض

غرفة إدارة الكوارث: أعلنت غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث التابعة للسراي الحكومي عن تسجيل 29 إصابة جديدة بفيروس كورونا لترتفع الحصيلة إلى 1220

التحكم المروري: حركة المرور كثيفة على اوتوستراد جونية من مفرق شننعير باتجاه ذوق مكايل بدون عوائق للسير

"التيار" ينفي بناء مقرّه الجديد في مشروع المجمع على رأس نهر الكلب

"لأن حياة السود مهمّة".. عصفور تويتر بالأسود

لا تسليم لمادة البنزين غداً.. هل من أزمة مرتقبة؟