تعليق روسيّ جديد على "الخلافات" مع سوريا واستقالة الأسد

Thursday, May 21, 2020

أكد السفير الروسي في دمشق ألكسندر يفيموف، اليوم الخميس، أن الأحاديث والتلميحات المتداولة حاليا حول وجود خلافات في العلاقات الروسية السورية لا أساس لها، مشيرا إلى أن العلاقات بين موسكو ودمشق "أقوى اليوم مما كانت عليه في أي وقت مضى".

وقال يفيموف في حوار مع صحيفة "الوطن" السورية: "الإشاعات والتلميحات المتداولة حاليا حول الخلافات في العلاقات الروسية السورية ليس لها أي أساس، وهؤلاء الذين يصرون على قراءة التعاون بين موسكو ودمشق بطريقة الكذب وتزوير الحقائق يقومون بعملية تخريب إعلامي فقط لا غير".

وأضاف أن "ما وصفهم بالمعادين لسوريا وروسيا بعدما فشلوا في تحقيق أهدافهم المدمرة بطريقة عسكرية، يحاولون ممارسة الضغط السياسي على دمشق وخنقها بالعقوبات الاقتصادية غير المسبوقة، وهم لا زالوا فارغي الأيدي حتى الآن، ويستخدمون جميع الوسائل الممكنة ومن بينها محاولاتهم المثيرة للشفقة لإيجاد عيوب غير موجودة في العلاقات بين روسيا وسوريا لكي يفرقوا بين بلدينا".
كما أوضح السفير الروسي في حواره، أن "تلك المحاولات ستفشل إن لم نقل إنها فشلت، ولن يسمح حتى بالاقتراب من النتائج المقصودة، والعلاقات الروسية السورية هي أقوى اليوم مما كانت عليه في أي وقت في الماضي، وتتميز بالطابع الصديق والاستراتيجي، وتهدف إلى تحقيق الأهداف المشتركة لمصلحة الشعبين الروسي والسوري".

وكان السفير الروسي في طهران لوان جاكاريان، قال أيضا، في حديث مع وكالة "مهر" الإيرانية: "كما تعلمون هناك بعض الشائعات ليس لها أساس من الصحة مفادها بأن روسيا ليست راضية عن الأسد، لكن مثل هذه التصريحات تم الإدلاء بها من قبل أشخاص لا دور سياسيا لهم لعرض آراءهم الشخصية، لكنها لا تعكس الموقف الرسمي للحكومة الروسية".

وأضاف أن "روسيا ستواصل دعم العملية السياسية في سوريا والحكومة السورية الشرعية لهذا البلد"، مشددا على أن "مستقبل هذا البلد بيد الشعب السوري وحده وهو الذي يقرر شؤونه".

وزعمت بعض وسائل الإعلام التابعة للمعارضة السورية بتوصل روسيا وإيران لاتفاق بشأن دفع الرئيس بشار الأسد للاستقالة بهدف تسريع عملية التسوية السياسية للأزمة المستمرة في سوريا منذ 2011.

سبوتنيك

مقالات مشابهة

الطيران الإسرائيلي ينفذ غارات وهمية فوق النبطية وإقليم التفاح

المشرفية: نؤيد ما قاله إرسلان بتعيين قائد للشرطة القضائية

الراعي: نرفض أن يتحول تطوير النظام إلى ذريعة للقضاء على لبنان

حب الله بعلبك الهرمل: من لن نطلق الوعود وسنتابع العمل مع نواب المنطقة

توقيف أحد أخطر مروجي المخدرات في جبيل وكسروان

تأجيل مؤتمر إيكوميا العالمي للمراسي البحرية إلى 2021