المجذوب شارك وسفير بريطانيا في إطلاق إفتراضي لمشروع تطبيق الذكاءالاصطناعي المجاني

Wednesday, May 20, 2020

شارك وزير التربية والتعليم العالي الدكتور طارق المجذوب وسفير بريطانيا كريس رامبلنغ في احتفال إطلاق إفتراضي عبر الإنترنت لمشروع تطبيق التعلم بالذكاء الاصطناعي المجاني لتلامذة المدارس في التعليم العام في كل أنحاء لبنان وتوفير مواصلة تعليمهم، الذي يتم بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم العالي اللبنانية، وبدعم من وزارة التنمية الدولية البريطانيةDFID.

ويتيح المشروع أن تتلقى المدارس العامة والأسر تسجيلات دخول مجانية إلى CENTURY، مما يسمح للمتعلمين بالدراسة بمساعدة منظمة العفو الدولية من طريق استخدام محرك تعلم مدعوم.

ويأتي هذا التعاون بعد قرار الحكومة اللبنانية إغلاق المؤسسات العامة والخاصة استجابة لتفشيCOVID-19، وكان الوزير المجذوب أصدر في 17 آذار 2020 التعميم رقم 15، الهادف إلى اعتماد 3 مسارات مختلفة ستتبعها الوزارة من أجل التعلم من بعد عبر الإنترنت.

وتسمح التقنيات المعتمدة في المشروع لآلاف المدارس وملايين العائلات في لبنان بالاستخدام المجاني لمنصة تعلم الذكاء الاصطناعي الرائدة عالميا لمساعدة المتعلمين على التعلم أثناء إغلاق المدارس بسبب جائحة COVID-19.

ومع إغلاق المدارس في لبنان، تتدخل CENTURY لمساعدة المتعلمين على الاستمرار في الوصول إلى الموارد العالمية ذات المناهج المتماشية والتعلم من المنزل بمساعدة الذكاء الاصطناعي. ومن المتوقع أن يشمل مشروع CENTURY في البداية نحو 600 مدرسة وفي الأسابيع المقبلة سيتاح للمدارس الخمسة آلاف بالإضافة إلى المدارس العامة في كل أنحاء لبنان. ويتضمن هذا الأمر الوصول إلى محتوى يغطي اللغة الإنجليزية والعلوم (بما في ذلك علم الأحياء والفيزياء والكيمياء) والرياضيات للأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 7-16 سنة.

المجذوب
وقال الوزير المجذوب: "هدفنا في وزارة التربية والتعليم العالي هو ضمان التعليم الجيد لجميع الأطفال في لبنان. فعلى رغم الوضع الصحي السائد، كانت فرقنا تبذل قصارى جهدها لضمان توفير التعلم عبر الإنترنت بأفضل طريقة مناسبة لأكبر عدد من المتعلمين.
وشمل ذلك تدريب المعلمين وموظفي المدرسة على استخدام النظام التعليمي الأساسي عبر الإنترنت والتعاون مع مختلف أصحاب المصلحة لتوفير الوصول إلى موارد تعليمية إضافية. ونود أن ننتهز الفرصة لنشكر سعادة السفير البريطاني كريس رامبلنغ ووزارة التنمية الدولية البريطانية على تسهيل الاتصال مع CENTURY Tech الذين كانوا كرماء بما يكفي ليوفروا لنا الوصول المجاني إلى مواردهم التعليمية للغة الإنكليزية والرياضيات والعلوم. ونحن ممتنون لكل الدعم الذي تلقيناه في خلال هذه الفترة ونتطلع إلى مزيد من التعاون مع ممثلي المملكة المتحدة في لبنان ".

رامبلنغ
وقال السفير رامبلنغ: "يسعدني أن أرى هذه الشراكة بين CENTURY Tech ووزارة التربية والتعليم العالي تنبض بالحياة. فقد كانت CENTURY Tech واحدة من 12 عضوا في جمعية موردي التعليم البريطانيين الذين زاروا لبنان في أيلول 2018، لاستكشاف الفرص المتاحة لصناعات تكنولوجيا التعليم في المملكة المتحدة للاستثمار في النظام التعليمي في لبنان، ووضع لبنان في الواجهة باعتباره يشكل فرصة استثمارية مهمة للمملكة المتحدة وخصوصا من جانب شركات تكنولوجيا التعليم EdTech، إذ يعد التعليم أحد الركائز الأساسية للمملكة المتحدة في لبنان، وهو اليوم يحتاج إلى إجراءات عاجلة نتيجة لأزمةCOVID-19. وسيضمن هذا التعاون حصول المتعلمين على حرية الوصول لمواصلة تعليمهم الذي يشكل بالنسبة إليهم المستقبل والطريق الأسلم لتغيير مجتمعاتهم وبلدانهم، ويمكن ان يتحقق ذلك من خلال تطبيق تعلم الذكاء الاصطناعي".

يرق
وقال المدير العام للتربية فادي يرق: "نود أن نشكر المملكة المتحدة ووكالة التنمية الدولية البريطانية على تسهيل الشراكة مع CENTURY لأنها مهدت لشراكة ثلاثية فريدة بين القطاعين العام والخاص ووكالات التنمية". آملا أن" يكون ذلك بداية لتعاون أكبر يفيد قطاع التعليم العام في لبنان".

أوبي
وقالت المؤسسة والمديرة التنفيذية لشركة CENTURY Tech بريا لاكهاني أوبي: "لقد حظيت CENTURY بامتياز العمل مع الحكومة اللبنانية لمساعدة اللاجئين السوريين في البلاد على تلقي تعليم جيد. ويسعدنا الآن أن نتمكن من مساعدة العائلات في جميع أنحاء البلاد للتأكد من أن إغلاق المدارس لا يعني نهاية التعلم".

العقل
فيما اعتبرت رئيسة قسم الرياضيات في ثانوية ضهور الشوير الرسمية كريستل العقل "أن CENTURY جزء مهم جدا من تعليم الرياضيات في مدرستي. وهذا المشروع يساعد في ملء فجوات في الرياضيات لدى المتعلمين، ويوفر لهم مساحة للتفاعل السريع والفاعل للغاية. ويشارك الطلاب في شكل كامل باستخدام النظام الأساسي لأنه يحتوي على مجموعة واسعة جدا من المواضيع والتمارين، فلا يملون من الدراسة".

الجدير ذكره أنه بناء على مبادرة الشركة لمساعدة اللاجئين السوريين في لبنان، قدمت CENTURY Tech، بدعم من السفارة البريطانية في بيروت، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي والوزارات اللبنانية ذات الصلة، المساعدة الى العائلات في كل أنحاء البلاد. من خلال التنازل عن التكلفة المعتادة البالغة مئات الآلاف من الدولارات، على اعتبار أن الوصول إلى محرك CENTURY للذكاء الاصطناعي مجانًا سيسمح للمتعلمين اللبنانيين بالحصول على تعليم مخصص لهم كأفراد، ومواصلة التعلم في شكل فاعل أثناء إغلاق المدرسة.

وتعمل CENTURY بصورة وثيقة مع المدارس التي أجبرت على الإغلاق مع انتشار الفيروس التاجي في جميع أنحاء العالم منذ شباط.
وتستخدم مئات المدارس في بلدان من الصين إلى نيجيريا إلى لبنان المنصة لتعليم التلامذة من بعيد مجانا تماما. ويعتمد هذا الإعلان على عدد من المبادرات الأخرى من شركات بريطانية تتطلع إلى دعم لبنان خلال COVID-19.

مقالات مشابهة

الحدث: تقارب بين مالط وتركيا و"الوفاق" وإمكانية استخدام مالطا كجسر جوي

فرنسا: ضم إسرائيل أجزاء من الضفة لا يمكن أن يبقى بلا رد

نصرالله: هناك من يريد لعلاقتنا بالتيار الوطني أن تسوء لكن مصلحة البلد تقتضي أن تبقى العلاقة قوية

نصرالله: العلاقة مع التيار متينة ونريد أن نحافظ عليها رغم كل الظروف الصعبة التي مرت بها هذه العلاقة

نصرالله: باسيل لم يفتح مع حزب اله مسألة ملف رئاسة الجمهورية لا من قريب ولا من بعيد

وكالة الأنباء السورية: إصابة 3 جنود من القوات الأميركية و5 من قوات سوريا الديمقراطية في هجوم لمجهولين بالرشاشات والقذائف على رتل من آلياتهم قرب مفرق قرية روشيد بريف دير الزور