البيت الأبيض: "إشارات مشجعة" من الاقتصاد الأميركي

Monday, May 18, 2020

قال مستشار بالبيت الأبيض اليوم الإثنين، إن الاقتصاد الأمريكي يظهر "إشارات مشجعة" للتعافي وليس هناك حاجة إلى حزمة إنفاق أخرى لمكافحة التراجع الناجم عن جائحة كورونا الجديد.
وقال المستشار الاقتصادي كيفين هاسيت: "إذا تعافى الاقتصاد بشكل أبطأ مما نتوقع، فعندئذ من المحتمل أن نضطر إلى ضخ مزيد من الأموال، ونحن على استعداد للحديث عن ذلك مع الكونغرس، ولكن الآن نعتقد أنه يجب متابعة البيانات".
وصرّح هاسيت لشبكة "سي أن بي سي"، بأن أكبر اقتصاد في العالم يظهر "الكثير من العلامات المشجعة"، مستشهداً بالبيانات التي تشاركها شركات القطاع الخاص مع إدارة الرئيس دونالد ترامب.
وتحرك الكونغرس بالفعل لتوفير 2.9 تريليون دولار، أو حوالي 14% من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، في الإنفاق على الأسر والشركات والولايات والحكومات المحلية التي تخوض حرباً شرسة لمواجهة الفيروس.
والجمعة، صادق الديموقراطيون في مجلس النواب على أكبر حزمة إنقاذ اقتصادي على الإطلاق يبلغ مجموعها 3 تريليونات دولار، لكن فرص تمريرها في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون، ستكون قليلة.
وقال رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول الأحد، إن التعافي من الانكماش قد يمتد حتى نهاية 2021، لكن هاسيت قال إنه لا يوافق على هذا التقدير.
وأكد أن البيانات الواردة من الشركات أظهرت أن حركة الزبائن في المتاجر تنتعش، متوقعاً "ربعاً رابعاً قوياً جداً، وربما عاماً مقبلاً عظيماً".
لكن هاسيت أوضح، أن الولايات التي تعتمد على قطاعي السفر، والترفيه، لخلق الوظائف، مثل هاواي، أين قدم حوالي 33% من الموظفين طلبات للحصول على إعانات البطالة، "ستكون الولايات الأكثر تضرراً حتى عندما ينتعش الاقتصاد".

AFP

مقالات مشابهة

باسيل في عيد المقاومة والتحرير: طوينا بلا رجعة شعار "قوّة لبنان بضعفه"

أرسلان في عيد المقاومة والتحرير: نحتاج إلى مثيلٍ له بوجه الفاسدين في الدولة

ابو زيد: المقاومة والتحرير تاريخ غيّر مسار سياسات كبيرة

سعد: إقفال شركتي الإسمنت يضعنا أمام كارثة إجتماعية

نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلي: ندعو إلى محاسبة المسؤولين عن الفساد وإلى إعادة المال المنهوب والمهرب من المصارف إلى الخارج والواجب يقع أوّلا على الحكومة على أن تكون منسجمة في قراراتها

جان فغالي للمسؤولين: هكذا تستردون الاموال المنهوبة