الإندبندنت- حلم اللاجئين الصعب

Saturday, May 16, 2020

في مقال بالإندبندنت تلقي فريحة أساني الضوء على أوضاع المهاجرين في بريطانيا.

وتقول "عندما ينهار العالم، تتحطم حياة المهاجرين، بعد تهديدهم بالترحيل".

وتشير فريحة إلى أن الاستقرار "يبدو الآن وكأنه حلم يجب أن أُثني نفسي عن التجرؤ على الانغماس فيه. لا أريد ذلك لأي شخص آخر."

وتشارك الكاتبة القارىء تجربتها المريرة كلاجئة قائلة: إنه في يوليو/تموز 2019، كانت تحتفل بالاستعداد لبدء وظيفة أكاديمية دائمة لم تحصل عليها بسهولة. غير أنه "بعد شهر واحد تم تهديدها بالترحيل عبر رسالة مكتوبة ببرود."

وأضافت أنه "بحلول شهر سبتمبر/آيلول ، ألغي عقدي. وبعد شهر واحد، نُشرت قصتي ولقت اهتمام وسائل الإعلام... كادت مضادات الاكتئاب التي استخدمها تنفد وكنت أعاني من أفكار انتحارية. لم أكن مسجلة لدى طبيب أسرة لأنني تلقيت تعليمات من وزارة الداخلية مفادها أنه لم يعد مسموحا لي بالحصول مجانا على خدمة هيئة الخدمة الصحية الوطنية . وركزت طاقتي على التماسك، وظل الجميع يذكرني بأن أكون قوية. طوال الأشهر التي تلت ذلك، ركزت جهدي على محاولة أن أكون "قوية" مع كراهيتي لحقيقة أن الظروف الحالية لا تسمح لي بأن أكون غير ذلك".

وتضيف الكاتبة أنه حينها "بدى الاستقرار، في غالب الأوقات، وكأنه حلم أحاول إثناء نفسي عن الجرأة على الانغماس فيه."

كسبت فريحة في نهاية المطاف معركتها القضائية من أجل البقاء في المملكة المتحدة.

غير أنها تقول إن "السياسات الناتجة عن البيئة المعادية في المملكة حاليا" أدت إلى أنه "لا يحق للمهاجرين الذين لا يحملون وثائق، وطالبي اللجوء واللاجئين الحصول على الرعاية الصحية."

وعندما تفجرت أزمة كوفيد 19، أظهرت الإحصاءات أن السود والملونين أكثر تضررا من المرض. غير أن الكاتبة تقول إنه "من الإنصاف التكهن بأن الأرقام الفعلية يمكن أن تكون أعلى عندما نضع في الاعتبار أن العديد من المهاجرين الذين ليس لديهم تأشيرة حق أن يتقدموا، خوفا من الاعتقال أو الترحيل أو كليهما، بطلب المساعدة."

وتتحدث الكاتبة أيضا عن شكاوى المسلمين، الذين ساندهم محامون حقوقيون، من "الملاحقة" للاشتباه في أنهم يرتكبون مخالفات، وتضرر السود من سلطات التوقيف والتفتيش التي أعطيت للشرطة.

تقول الحكومة الآن إنها تسعى إلى كسر منحنى الإصابات بفيروس كورونا. غير أن الكاتبة ترى أن تحقيق هذا الهدف "يصبح أكثر صعوبة عندما يتم منع قطاعات المجتمع من الوصول إلى الرعاية الصحية. ولا يملك المهاجرون الحق في التقدم بطلب للحصول على إعانة مالية أو أي مزايا حكومية، ما يجعل من الصعب على الناس عزل أنفسهم خوفا من العوز."

مقالات مشابهة

رقصة كريستيانو رونالدو الأخيرة

أولمرت: نتانياهو مستعد لحرق إسرائيل

أول جولة لبايدن خارج منزله منذ أسابيع ضمن حملته الانتخابية

توقيع التعيينات هذا الأسبوع

نائب بشهادة مزورة... ويطلب مناداته دكتور..!

ندى بستاني... أفضل منه..؟