علاج شائع مضاد للاكتئاب قد يحمي من حدة فيروس كورونا

Friday, May 15, 2020

يقول العلماء إن مضادات الاكتئاب الشائعة يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض فيروس كورونا.

ويدرس الباحثون في كلية الطب بجامعة واشنطن في الولايات المتحدة فعالية الفلوفوكسامين (fluvoxamine) ضد Covid-19.

وينتمي الفلوفوكسامين إلى مجموعة من الأدوية المضادة للاكتئاب والمعروفة باسم "مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية"(SSRI)، ويوصف عادة إما لعلاج الاكتئاب أو للوسواس القهري.

ومع ذلك، يعتقد الباحثون أن الدواء قد يساعد في منع "عواصف السيتوكين"، وهو المكان الذي ينتقل فيه الجهاز المناعي بشكل مفرط ويغمر الجسم بخلايا مناعية تسمى السيتوكينات استجابة لـ Covid-19.

ويمكن أن تؤدي هذه الاستجابة المناعية المسعورة إلى فشل يهدد الحياة، وقد كانت مصدر قلق كبير لدى المرضى الذين يعانون من الحالات الشديدة لفيروس كورونا.

وقرر الباحثون أن الفلوفوكسامين قد يكون علاجا محتملا للفيروس التاجي، بعد اكتشافهم أن الدواء قلل من إنتاج السيتوكينات في المرضى الذين يعانون من الإنتان (تعفن الدم).

وقال البروفيسور ألبان غوتييه، الباحث في جامعة فيرجينيا، لموقع News Medical: "أنا متحمس لرؤية نتائج هذه التجربة السريرية. إذا ثبتت فعاليته في تقليل أعراض Covid-19، فسيكون هذا العلاج خيارا آمنا وبأسعار معقولة لمحاربة الوباء".

وأضاف: "علاوة على ذلك، يمكن تطبيق هذا النهج أيضا على الحالات الالتهابية الأخرى التي تسببها عواصف السيتوكين، مثل الإنتان".

ويخطط فريق من جامعة واشنطن، بقيادة البروفيسور إريك لينز، لاختبار تأثيرات الفلوفوكسامين على 152 مريضا يعانون من Covid-19 في إلينوي وميسوري.

وسيتلقى المرضى إما فلوفوكسامين أو دواء وهميا أثناء الحجر الصحي في المنزل.

وسيكون عليهم الإبلاغ عن مستويات الأكسجين والعلامات الحيوية الأخرى لفريق البحث كل يوم، إما من خلال المكالمات الهاتفية أو عبر الإنترنت، باستخدام موازين الحرارة وأجهزة استشعار الأكسجين وأجهزة مراقبة ضغط الدم التلقائية التي تم توفيرها.

ويقول الباحثون إنه حتى إذا ثبت أن الدواء غير فعال ضد Covid-19، فإن المشاركين في التجربة سيستفيدون من الإشراف الدقيق من قبل الأطباء، الذين سيساعدونهم في تحديد ما إذا كانوا بحاجة إلى علاج إضافي.

وقال البروفيسور لينز: "إن استخدام دواء نفسي لعلاج COVID-19 قد يبدو غير بديهي، ولكنه ليس أكثر بديهية من استخدام دواء الملاريا. هذا الدواء موجود منذ عقود، لذلك نحن نعرف كيفية استخدامه بأمان".

ويمكن أن يسبب الدواء بعض الآثار الجانبية في المرضى بما في ذلك الغثيان والصداع وجفاف الفم والإمساك وتغيرات في الشهية.

ويسعى العلماء جاهدين للعثور على أدوية لإحباط وباء Covid-19، عن طريق الأدوية الحالية، مثل أدوية الإنفلونزا، ومضادات الملاريا، والتهاب المفاصل، وفيروس نقص المناعة البشرية، والتي أظهرت نتائج "واعدة" في علاج المرض الجديد.

وعلى وجه الخصوص، هناك آمال كبيرة في أن عقار remdesivir، الذي كان في البداية علاجا محتملا لفيروس إيبولا، قد يساعد مرضى فيروس كورونا على التعافي.

ووصفته منظمة الصحة العالمية بأنه "أكثر علاج واعد" لـ Covid-19 من بين جميع الأدوية الأخرى التي تجري دراستها في التجارب.


ذي صن

مقالات مشابهة

آلان عون: لانشاء محكمة الخاصة للجرائم المالية تركز على قضايا الفساد

بومبيو يناقش مع لودريان خطوات الحد من العنف والدفع بحل سياسي لإنهاء الصراع الليبي

المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية: الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة تصل إلى 1,8 مليون حالة

عناصر من الجيش الأميركي إلى جانب الحرس الوطني ينتشرون داخل حرم البيت الأبيض

كمامات من لجنة المرأة في "الوطني الحر"

"الحرة": تظاهرات وحرائق في باريس احتجاجا على ما يجري في اميركا من اعمال قمع