خاص ــ هؤلاء طالبوا في اجتماع المجلس الأعلى قمع التحركات!

Thursday, May 7, 2020

تضمن إجتماع المجلس الأعلى للدفاع الذي ترأسه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على ما علم موقعنا، كلاما يعكس رغبة السلطة على تصعيد الإجراءات ضد المتظاهرين الذين يعبرون عن آرائهم رفضا للجوع والفساد، اذ اعتبر الرئيس عون بأنه المطلوب ان يتم اعتماد الحسم في ما خص التحركات الشعبية منهجًا لانفلات الشارع طالبا من قائد الجيش العماد جوزيف عون التشدد في قمع المتظاهرين، حيث رد قائد الجيش بقوله بأن القوى العسكرية تعمل ما يتوجب عليها في هذا الحقل وأنه خلال الأيام الماضية تكبدت ١٦٧ جريح فيما احد العناصر يخضع للعناية الفائقة نتيجة كسر في الجمجمة وآخر قطعت أوتار يده أبان اصطدامه مع احد المواطنين عدا عن خسارة المؤسسة لآليات تم حرقها وتدميرها. فيما آليات أخرى تعرضت للضرر نتيجة اصابتها بالحجارة.

من جهته حمل وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي المسؤولية للقضاء الذي يتهاون مع الموقفين الذين يتم القبض عليهم من قبل القوى الأمنية حيث يتم الإفراج عنهم في غضون ٢٤ او ٤٨ ساعة في حين مطلوب إحالتهم إلى القضاء ليكونوا قدوة لغيرهم بما من شأنه ان يردع الآخرين بحيث بدا يوجه كلامه نحو مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات الذي يشارك في اجتماع المجلس الأعلى وكذلك مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس.

Alkalima Online

مقالات مشابهة

شركة "إل جي" تنضم إلى مجلس إدارة Hedera لتسريع وتيرة الابتكارات

حركو المستقلون: لإعادة النظر بلائحة المشاريع الاستثمارية

البرلمان الصيني يقر خطة لفرض قانون الأمن القومي على هونغ كونغ

تجمع لمحتجين على جسر الرينغ

نعمة: الآلية التي وضعناها تضمن عدم هدر الدعم أو تهريبه وذلك بالتعاون مع كل الجهات المعنية وهي متوفرة على موقع الوزارة للشفافية المطلقة

وزير الاقتصاد اعلن عن السلة الغذائية المدعومة: ستؤدي لانخفاض أسعار السلع الغذائية الأساسية