آي - أسئلة بلا إجابات عن كرة القدم

Friday, May 1, 2020

في مقال بصحيفة آي، يتحدث ويل ميغي عن أوضاع الأطراف المستفيدة من الدوري الإنجليزي الممتاز "بريميير ليغ" في ظل حالة الإغلاق الحالية.

ويشير إلى دورات تُنظم الآن لكل من هو ذي صلة بكرة القدم، بمن فيها اللاعبون. وتركز هذه الدورات على القلق والشعور بعدم اليقين وكيفية استخدام "زووم إن" خلال فترة توقف الحياة المفروض بغرض منع انتشار وباء فيروس كورونا القاتل.

ويقول الكاتب إن هناك أسئلة لا تزال بدون إجابات تتعلق بكل جانب من جوانب كرة القدم في الوقت الحالي، وإن المستفيدين من هذه الرياضة يجدون أنفسهم في مشكلة.

ويضيف "في كرة القدم، كما هو الحال مع كل شيء آخر، لم تكن الأمور أقل يقينا على الإطلاق من قبل. مع قلق الأندية من التداعيات المالية لتراجع أموال البث التلفزيوني وإقامة المباريات خلف أبواب مغلقة في المستقبل المنظور، يضطر الكثيرون إلى التصالح مع حقيقة أنهم يواجهون معركة من أجل وجودهم."

ويقول إنه "من ناحية أخرى، فإنه بالنسبة للاعبين، هناك علامات استفهام كبيرة حول متى أو ما إذا كان، سيتم استئناف الموسم، بالإضافة إلى تخفيضات الأجور وتمديد العقود والانتقالات. وعلاوة على كل ذلك، هناك هؤلاء الذين يجب أن يقلقوا بشأن الوقوع في طي النسيان، لأنهم كانوا، عندما بدأ الوباء، معارين"، إلى أندية أخرى.

ويشير الكاتب إلى أن أندية الدوري الممتاز تضم حاليًا 196 لاعبا معارا في الداخل والخارج. وبعضهم هم من اللاعبين الصغار المعارين وفق قروض تطوير المستوى، والبعض الآخر من المحترفين الراغبين في البحث عن مزيد من الظهور في المباريات أو إحداث تغيير في مشوارهم الرياضي. إضافة إلى ذلك هناك آخرون قد وقعوا صفقات مؤقتة كخطوات نحو الانتقال الدائم دائمة.

ويشير ميغي إلى أنه "يبدو من غير المحتمل أن تتحقق هذه التحركات على الأرض الآن بعد تعليق كرة القدم ووقوع الأندية في قبضة الشلل المالي..ولا يمكن لأحد أن يحدد ماذا يحدث على وجه اليقين."

في هذا السياق يشير الكاتب إلى أهمية الدورات التدريبية التي تسعى للحفاظ على الحالة البدنية والنفسية للاعبين.

وينقل الكاتب عن أحد الخبراء في صناعة كرة القدم قوله إن مهمة الأندية الآن هي توجيه المستفيدين إلى سبل تجاوز حالات عدم اليقين الحالية قدر الإمكان. ويشير ميغي إلى قول الخبير إن هذا الأمر سوف يشكل تحديا بسبب صعوبة طرق التواصل، لكنه يضيف "إننا نجعل اللاعبين يعرفون أننا هنا من أجلهم، ونحن موجودون لدعمهم والاهتمام بهم ، ليس فقط كلاعبين ولكن كبشر."

مقالات مشابهة

عصام الجردي- دياب.. هل بدأت تركتُك الآن؟

ابتزاز الحلفاء

"صيد ثمين"... من هو الداعشي السوري المعتقل في ليبيا؟

الليرتان اللبنانية والسورية في رحلة السقوط الحرّ: بيروت موّلت اقتصاديْن!

ماذا قال دياب بمناسبة عيد المقاومة والتحرير؟

التحكم المروري: جريح نتيجة اصطدام مركبة بالفاصل الاسمنتي على اوتوستراد جبيل