بداية سيئة مع فرنسا

Thursday, April 30, 2020

وضع مراقبون الإشكالية التي تبعت الاتصال الهاتفي بين رئيس الحكومة حسان دياب ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان ،بعد تصحيح الجانب الفرنسي لمضمون الاتصال ، في خانة التجربة السيئة آلتي من شانها ان ترخي بتداعياتها على نوعية التواصل الذي بات يتطلب توثيق وتفاهم مسبق حول اي اتصال او لقاء بين مسؤولين في البلدين .

مقالات مشابهة

رقصة كريستيانو رونالدو الأخيرة

أولمرت: نتانياهو مستعد لحرق إسرائيل

أول جولة لبايدن خارج منزله منذ أسابيع ضمن حملته الانتخابية

توقيع التعيينات هذا الأسبوع

نائب بشهادة مزورة... ويطلب مناداته دكتور..!

ندى بستاني... أفضل منه..؟