عناوين الصحف الصادرة اليوم

Wednesday, April 29, 2020

النهار

ـ الإنتفاضة ثورة جياع… تحرق المصارف أولاً
ـ فرنسا نحو رفع تدريجي وترامب يدرس “محاسبة” الصين
ـ مناطق النفوذ التركي بسوريا تهتز.. 42 قتيلاً بتفجير صهريج في عفرين



الأخبار

ـ قلب أميركا على المصارف
ـ ‫هندسات سلامة لم تقتصر على المصارف: المال العام في خدمة محظيين
ـ ‫عدّاد «كورونا» أمام «قطوع» المغتربين
ـ ‫«الموجة الأولى» من الأضرار: ثلث العمّال فقدوا وظائفهم



البناء

ـ حاكم المصرف يشرح اليوم مسار الأزمة ملقياً المسؤوليّة على الحكومات ومجلس النواب
ـ طرابلس تشتعل… تشييع السمان ومواجهات مع الجيش وقوى الأمن… وبيروت تلتحق
ـ الحكومة تحظى باهتمام فرنسيّ وبدعم حزب الله… ودياب: «اللاشيء» أفضل من أشياء ملطّخة



الجمهورية

ـ دعم أميركي وفرنسي للإستقرار
ـ شهيد جديد على مذبح الثورة
ـ دمشق – بيروت: 6 أشهر إيرانية حساسة
ـ صدمتان ملحتان.. وإلا »حريق روما«!
ـ »التيار« لم يتراجع عن محاسبة سلامة
ـ العنف ضد المصارف مريب ولا يخدم الفقير



اللواء

ـ المشهد القاتم: الشارع يقتحم الخط الأحمر.. والحكومة تخترق التشريع!
ـ حرائق المصارف في طرابلس تشعل بيروت والمناطق.. و«هيركات» ضمني في الخطة الإقتصادية غداً
ـ غضب صيني من تلميح ترامب طلب تعويضات جراء كورونا
ـ فرنسا وإسبانيا عرضتا خطط الخروج تدريجيا من العزل
ـ إصابة إسرائيلية في عملية طعن في كفار سابا



الديار

ـ هل تتجه السلطة الى اعلان حالة الطوارئ العسكرية بعد بدء الانفجار في طرابلس؟
ـ ماذا ينتظر دياب وحكومته لاقرار اصلاحات «سيدر» والتفاوض مع «صندوق النقد» وبدء المشاريع؟
ـ اشتعال الوضع في طرابلس ووقوع جرحى في صفوف الجيش والمتظاهرين واحراق آليات عسكرية



نداء الوطن

ـ “ثورة الجياع” اندلعت.. والسلطة تشهر سلاح “المندسين”!
ـ دياب “يستسمح” سلامة ويوسّط ابراهيم.. والحكومة تعمل على “تثبيت سعر الصرف”
ـ رسائل فرنسية للحكومة.. اتصلوا بصندوق النقد والدول العربية
ـ فرنسا واسبانيا.. نحو رفع حذر للإغلاق

مقالات مشابهة

نقابة الصرافين تعلن فك الاضراب!

إحباط عمليتي تهريب عملة مزيفة إلى دولتين عربيتين

الحكومة تسقط في امتحان "سلعاتا" ولا تعديل لـ"يونيفل"

منشآت ومناطق بحرية إضافية لروسيا في سوريا.. موسكو توسّع نفوذها!

عداد كورونا الى ارتفاع... 19 إصابة جديدة في لبنان!

بالفيديو - الشيخ عبد السلام دندش... "مصير عون مثل الديك الذي اصابنه التخمة.. وهذا ما حصل معه"!