آي- فيروس كورونا يميز بالفعل

Thursday, April 23, 2020

في مقال في صحيفة "آي"، بعنوان "فيروس كورونا يميز بالفعل.. اتباع نهج عمى الألوان لا يفيد أي شخص"، تقول ياسمين ألباهي- براون "يجب أن نحزن على جميع الذين أخذ هذا الفيروس أرواحهم ، لكن بعض المجموعات تمرض أكثر من غيرها".

أسيويون وأفارقة وعرب
تنطلق الكاتبة من الإشارة إلى شعور كثير من البريطانيين بالضيق كلما أثيرت خلال السنوات الماضية مسألة الفروق العرقية في سياق أي نقاش عام في المجتمع البريطاني. وتشكو من أنها وأمثالها يواجهون اتهامات بأنهم يتربحون من إثارة هذا الموضوع.

وتشير ياسمين إلى أن أزمة وباء كورونا الحالي يطرح الموضوع مرة أخرى، رغم هذا الضيق. وتضيف "يقولون إن فيروس كورونا لا يميز بين الطبقات والأعراق والأجناس. ليس الأمر كذلك". وتستشهد بموقف صديق خان، عمدة لندن، الذي يرى أنه رغم أن كوفيد 19 يستهدف الجميع، فإن هذا لا يعني أن الشعوربتأثير الأزمة متساو بين الجميع.

وتشير ياسمين إلى حديث صحيفة نيويورك تايمز عن أن الأبحاث في الولايات المتحدة تكشف عن معدلات أعلى من المتوسط للعدوى والوفيات بين الأمريكيين السود وذوي الأصل الإسباني.

وأثيرت هذه القضية في بريطانيا أخيرا، ما طرح تساؤلات عن أسباب تضرر السود والآسيويين وغيرهم من ذوي الأصول غير الانجليزية بقدر أكبر من غيرهم.

تقول ياسمين "هنا في المملكة المتحدة ، الأشخاص الملونون يصابون، بأعداد غير متناسبة، بالفيروس ويحتاجون إلى رعاية مكثفة ويموتون. 14 في المئة من السكان هم من الأقليات. و5 في المئة من هؤلاء فوق سن 65. ومع ذلك فإن الأشخاص غير البيض يشكلون 34 في المئة من المرضي ذوي الحالات الحرجة المصابين بكوفيد 19، وهم أيضا الثلثان من أول 100 من العاملين في مجال الرعاية الصحية والاجتماعية الذين لقوا حتفهم".

وتضيف أن أول 10 أطباء ماتوا بعد الإصابة بالفيروس القاتل هم من أسيا وأفريقيا والعرب.

كيف يمكن التعامل مع هذه المشكلة؟
تنصح ياسمين بأنه "ما لم نفهم الأسباب المتعددة والمعقدة لهذا التفاوت، فإننا لا نفهم شيئا". وتضيف "بالنسبة لمناهضي العنصرية، فإن العوامل الخارجية - مثل عدم المساواة والعنصرية والأجر المنخفض والعجز - هي المحددات الوحيدة الصالحة" لفهم أسباب ظاهرة تضرر ذوي الأصول غير الانجليزية أكثر من غيرهم".

وتنهي الكاتبة مقالها قائلا "يجب أن نحزن على جميع الذين أودى الفيروس الخفي الخبيث بحياتهم"، لكنها تستدرك مضيفة أن "بعض الجماعات تمرض أكثر من غيرها وتنتهي حياتها بأعداد كبيرة بشكل مأساوي. فعمى الألوان يخون أرواح هؤلاء ويعرض الجميع للخطر."

مقالات مشابهة

إنستغرام يستعين بـ"تيك توك"... لكسب المال

روسيا تحاول تفادي "قيصر أميركا" بفتح طريق في سوريا!

الجلسة التشريعية انطلقت... هل يُقرّ "قانون العفو"؟

علي المقداد للـLBCI: من المفروض أنّ الكل وافق على قانون العفو بالتعديلات التي أدخلت عليه

السيد: كل يريد قانون العفو على مقاسه

بلدية كفرعقا: توقيف أشخاص من خارج البلدة يحاولون سرقة محاصيل وتخريب المزروعات