الديلي ميل- السويد وسياسة "مناعة القطيع"

Monday, April 20, 2020

تسلط "الديلي ميل" الضوء على تجربة السويد المثيرة للجدل في سعيها إلى تطبيق ما يعرف بسياسة "مناعة القطيع".

وتنقل "ديلي ميل" عن مهندس الاستراتيجية السويدية هذه أندريس تينجيل قوله في حديثه لوسائل الإعلام المحلية "إن سكان ستوكهولم - مركز تفشي المرض في البلاد - يمكن أن يحصلوا على (مناعة القطيع) في وقت مبكر من الشهر المقبل".

وتأتي هذه "التوقعات" وسط إصرار الحكومة على رفض سياسة الإغلاق التام على الرغم من الدعوات المتزايدة لاتخاذ "تدابير سريعة وجذرية" لاحتواء تفشي الفيروس القاتل.

صحيح أن الحكومة اتخذت العديد من التدابير للحد من التجمعات العامة، لكنها أبقت على المطاعم ودور السينما والصالات الرياضية والحانات والمحال التجارية مفتوحة.

مع ذلك فقد تم وصف السويد كما تقول "ديلي ميل" بأنها "بعيدة" لأنها ترفض فرض حظر على غرار الاتحاد الأوروبي، على الرغم من ارتفاع معدل الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا.

ووفقا لمراسل "ديلي ميل" جاك رايت فقد واجهت الحكومة انتقادات متزايدة لسياستها ، حيث يشير المنتقدون إلى ارتفاع عدد الوفيات كدليل على أن كراهية الحكومة للإغلاق التام ينطوي على شيئ من التضليل، واعتبر أكثر من تسعمائة مدرس وموظف تعليمي في رسالة مشتركة أنه يتعذر مع تطبيق نظرية "مناعة القطيع" ممارسة التباعد الاجتماعي للوقاية من العدوى.

ووفقاً لـ "ديلي ميل" فإن البعض يرجع أسباب هذا الأداء من قبل الحكومة السويدية إلى أنها كانت أصلاً "غير مستعدة على الإطلاق '' لمواجهة الوباء.

لكن المسؤولين كما تقول "ديلي ميل" يصرون على أن خطتهم مستدامة على المدى الطويل، رافضين الإجراءات الصارمة قصيرة المدى باعتبارها غير فعالة للغاية.

مقالات مشابهة

لقاء صباحي بين عون وسلامة: هذا ما بحثاه

قطع جزئي للسير على أوتوستراد شكا

رسالة إلى "صندوق النقد" بمبادرة من أبو سليمان وشخصيات وجمعيات

توقيف شخصين سرقا خزنة من منزل في كفرزينا زغرتا

عقار «أبو الفضل» نزاع جديد - لاسا: حلحلة بعد التصعيد؟

في ظل أزمة لاسا... الصياح يستذكر ريمون إده وحكمته