بالفيديو- للمرّة الأولى... فيض النور المقدس وسط غياب المؤمنين

Saturday, April 18, 2020

فاض النور المقدس من القبر المقدّس في كنيسة القيامة في القدس المحتلة. وتجري هذه العجيبة كل سنة عشية عيد الفصح الشرقي يوم السبت الذي يدعى سبت النور أو السبت المقدس.

و"النور المقدس" هو ظاهرة دينية يحتفل بها المسيحيون، في عيد الفصح، وهي النار التي تخرج من قبر السيد المسيح في كنيسة القيامة. وعادة، قبل مراسم خروج النور المقدس من قبر المسيح، يقوم رجال شرطة إسرائيل بفحص القبر للتأكد من عدم وجود أي سبب بشري للنار، ويبدأ الفحص الساعة 10 صباحاً وينتهي الساعة 11 قبل الظهر. وبعد التأكّد من خلو القبر المقدس من أيّ مادة مسببة للإشتعال، يتم وضع ختم من العسل الممزوج بالشمع على باب القبر.

ويتم تفتيش بطريرك أورشليم (القدس) للروم الأرثوذكس ويدخل القبر لابساً فقط الثوب الأبيض الكهنوتي الذي لا يوجد فيه جيوب. ويدخل البطريرك وهو يحمل شمعة مطفأة مكونة من عدة شموع عددها 33 شمعة في حزمة واحدة معقودة معاً تمثل عمر السيد المسيح، وهذه الحزمة من الشموع كانت موجودة مع بقية الشموع في الكنيسة قبل العاشرة صباحا أمام عيون الشرطة اليهودية والشعب أي مر عليها ساعات قبل أن يحملها ويدخل بها البطريرك إلى القبر المقدس.

وداخل القبر المقدس، يركع البطريرك أمام الحجر الذي وضع عليه جسد المسيح المقدس، ثمّ يبدأ بالصلاة وينبثق النور المقدس من داخل القبر بطيف أزرق (لون ازرق) ويضيء حزمة الشموع التي بحوزته ليخرج لاحقاً ويضيء القناديل وشموع المؤمنين. ومن أهم ميّزات النور المقدس، أنّه لا يحرق لأوّل 33 دقيقة من فيضه إذ يرمز الرقم إلى عمر يسوع المسيح، إضافة إلى أنّه يظهر كعمود منير.

مقالات مشابهة

عودة 80 % من مصانع السيارات للعمل في العالم

مصر تستثمر 19 مليار دولار في 11 مشروعاً جديداً لإنتاج البتروكيماويات

«لوفتهانزا» والحكومة الألمانية لخطة إنقاذ بقيمة 10 مليارات دولار

«الطاقة الدولية» تتوقع ارتفاع الطلب العالمي على النفط بعد انتهاء الجائحة

حرب باردة قادمة.. كيف أجج حلفاء ترامب الخلاف مع الصين؟

رلى حمادة: مللت من لعب هذا الدور وموسم رمضان كان «من حواضر البيت»