خاص- تسريبات لـ"شينكر".. عن تعيينات مصرف لبنان وموقف "حزب الله" منها

Monday, April 13, 2020

خاص - الكلمة أونلاين
المحرر السياسي

حصل موقع "الكلمة أونلاين" على تسريبات لمراسلات خاصة "غير معلنة"، جرت مع مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، وبين اعلامي اميركي وزعها على زملاء له في واشنطن، لعدم اجازة نشرها من قبل الدبلوماسي الاميركي.

وتناولت التسريبات الشأن الإقتصادي اللبناني، ومساعدة الولايات المتحدة للبنان لتخطي الكورونا، وعن رأيه بتصريحات "حزب الله" الذي يتهم الولايات المتحدة بمحاولة التأثير على تعيينات نائب حاكم مصرف لبنان، بالاضافة الى رأيه بالشأن العراقي خاصة بعد ترشيح رئيس المخابرات، مصطفى الكاظمي، لتشكيل الحكومة الجديدة.

وفي التسريبات، كشف شينكر أن بحوزته وثيقة توضح العمل "المذهل" الذي تقوم به الولايات المتحدة الأميركية لدعم لبنان.
وفي التفاصيل كشف بالأرقام، أن الولايات المتحدة زودت لبنان بـ 2000 مجموعة اختبار لفحص فيروس كورونا او ما يُعرف بالـ"Rapid Test"، كما زودت الجيش اللبناني بعشرة آلاف زجاجة من المطهر اليدوي و 19000 بطاقة توجيهية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، و 17000 قناع طبي، و120000 قفازة طبية، كما تم توزيع بين 2000 و20000 حقيبة صحية على أفراد الجيش اللبناني.

هذا ومنحت الولايات المتحدة، اليونسيف، 400000 دولار أميركي لشراء الأقنعة والمطهرات، وقدمت ما يصل إلى 500000 دولار من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية "USAID" للإستحصال على المعدات والمساعدة التقنية والتكنولوجيا، ولدعم الشركات اللبنانية الصغيرة التي تصنع معدات الوقاية الشخصية كبدلات الـ"PPE" الوقائية والمنظفات وتقنيات التهوئة والمطهرات اليدوية.

وأضاف: "نحن نبحث عن تمويل آخر لتمويل مباشر لمستشفى الجامعة الأميركية في بيروت، لذلك نحن نقوم بالكثير لمساعدة لبنان على التعامل مع هذا الوباء. نحن جميعًا في هذا الأمر معًا، ولذا فنحن ندعم جهود الحكومة اللبنانية والمجتمع الدولي لمعرفة أفضل طريقة للتعامل مع هذه الأزمة".

وحول الحكومة اللبنانية التي تبدي إلتزامها لتحصل على دعم مالي دولي لدعم لبنان من خلال الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي، قال شينكر: "نحن ندعم الحكومة اللبنانية في جهودها لمتابعة الإصلاح وإخراج لبنان من هذه الأزمة المالية. لقد وضعت الحكومة اللبنانية خطة ونحن اليوم بصدد مراجعتها. في النهاية، نحن نتطلع لان تُثبت هذه الحكومة التزامها بالإصلاح ومحاربة الفساد، وليس فقط من خلال التخطيط للإصلاحات، إنما بتنفيذها على أرض الواقع".

وتابع شينكر: "في النهاية، نحن لن ندعم خطة الإنقاذ إلا إذا كان لبنان ملتزمًا بتطبيقها"، مضيفا: "إذا طلب لبنان برنامجًا من قبل مؤسسة مالية دولية من نوع أو آخر، فسننظر في ذلك أيضاً. وأعتقد أن ذلك سيظهر التزامًا حقيقيًا بالإصلاح. لكن فيما يتعلق بعملية الإنقاذ، نعتقد أن لبنان سينتهي على الأرجح في نفس المكان الذي هو متواجد فيه الآن، ان لم يقم بإجراءات جدية".

وبعيداً عن المجال الإقتصادي، أوضح شينكر رأيه بتصريحات "حزب الله" التي تعتبر ان سفيرة الولايات المتحدة في لبنان تقوم بزيارة المسؤولين اللبنانيين وتبلغهم عن مرشح واشنطن لمنصب نائب محافظ البنك المركزي، والمقصود في ذلك نائب الحاكم محمد بعاصيري، فرد شينكر على اتهام "حزب الله" بالقول: "لسنا من يقول للبنان بمن يتعين عليهم تعيينه في منصب نائب حاكم المصرف. أعتقد أنه من المهم بالنسبة للاقتصاد اللبناني الآن أن يكون هناك أشخاص في مناصب تحصل على ثقة المجتمع الدولي. وبالتأكيد الولايات المتحدة لا تخبر لبنان بمن يتعين عليهم تعيينه، لكننا بالتأكيد نريد أن نكون قادرين على العمل مع المؤسسات اللبنانية وأن يكون لدينا أفراد مؤهلين في تلك المؤسسات وفي مناصب رئيسية. نحن مرة أخرى نؤكد أن لبنان بلداً مستقلاً، لذا نحن لا نقول للبنان ما يجب فعله، لكننا نريد أن نكون قادرين على العمل مع حكومة لبنان في مجموعة واسعة من المواضيع. وإذا تم، على سبيل المثال، تخصيص هذه المناصب على أساس الانتماء السياسي، حيث يمثلون النوع التقليدي من سياسات المحسوبية اللبنانية التي أدت إلى الأزمة التي يواجهها لبنان اليوم، فإننا نعتقد أن ذلك سيكون له نتائج عكسية".

اما فيما يخص السياسات العراقية، خاصة بعد ترشيح رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي، لتشكيل الحكومة الجديدة، إعتبر شينكر أن الولايات المتحدة تبحث عن حكومة يمكنها العمل معها وتستجيب للمطالب المشروعة للشعب العراقي، حكومة ملتزمة بالإصلاح، تريد محاربة الفساد، وتقدّر سيادة العراق.

وأضاف: "شهدنا في الأشهر الأخيرة قبل وفاة قاسم سليماني، الذي كان زائراً منتظماً في بغداد، هدف إيران من خلال تصريحاتهم للشعب العراقي والسياسيين العراقيين عن رئيس وزرائهم القادمين، هذه الجهود الإيرانية لم تتوقف بعد من قبل وكلائهم في العراق. وبرأينا هذه السياسيات الإيرانية التي تحاول التأثير والتدخل في العملية السياسية العراقية ستؤدي إلى نتائج عكسية".

وعن الترشيح الجديد قال شينكر: "فقد رأيت مؤخراً تطوراً جديداً بترشيح مصطفى قديمي، والقديمي هو المدير السابق لأجهزة المخابرات الوطنية. ونعتقد أنه قام بعمل جيد خلال خدمته السابقة. إذا كان القديمي قومياً عراقياً، وإذا كان حريصاً على السعي وراء عراق ذي سيادة، وإذا كان ملتزماً بمحاربة الفساد، فسيكون ذلك رائعاً للعراق، وأعتقد أنه سيكون عظيماً لعلاقتنا الثنائية".

إليكم نص الحديث بالانكليزية بين شينكر والاعلامي الأميركي:

ASSISTANT SECRETARY SCHENKER: Hey...

QUESTION: Hey. I just had a question on Lebanon, whether you could give us an update on whether the U.S. is any closer to possibly being willing to support a financial aid package for Lebanon. It’s (inaudible) they’re talking about asking for help from the IMF. Is that something the U.S. would be willing to support? Thanks.

ASSISTANT SECRETARY SCHENKER: Thanks. So the United States – I’m just looking. I had a fact sheet that was provided to me. The United States is doing, I think, just incredible work with Lebanon with all its provision of assistance, whether that’s in helping the Lebanese Armed Forces with equipment, with dealing with PPE, with a broad range of – let me see if I can find this here.

Yeah, we have provided Lebanon with something like 2,000 rapid response COVID test kits. We’ve provided the LAF with 10,000 bottles of hand sanitizer and 19,000 COVID-19 prevention guidance cards, 17,000 medical masks, 120,000 medical gloves, 2,000 – 20,000 hygiene kits were distributed to LAF personnel. We’ve given 400,000 to UNICEF to procure masks, disinfectants. We’ve given up to $500,000 in funds from USAID for equipment, technical assistance, technology, and small grants to Lebanese companies that make PPE, detergents, ventilators and hand sanitizers. We’re looking at other funding for – direct funding for the Lebanese American University Hospital and the American University in Beirut Hospital. So we’re doing an awful lot already to help Lebanon deal with this pandemic. We’re all in this together, and so we’re supporting the efforts of the Government of Lebanon and the international community to see how we can best deal with this crisis.

Was there anything else specific, that you’re looking for?

QUESTION: More broadly about their efforts to seek a bailout. Given the economic crisis the country sort of looking beyond COVID and specifically their desire or potential desire for IMF – an IMF loan.

ASSISTANT SECRETARY SCHENKER: Yeah, listen, we support the Lebanese Government in its efforts to pursue reform and to extricate Lebanon from this financial crisis. They put out a plan today that we’re reviewing. Ultimately, we are looking for this government to demonstrate its commitment to reform, to fighting corruption, and to – not only to planning reforms but to implementing them. In the end, we do not support a bailout. If Lebanon is committed, if it requests, for example, a program by an international financial institution of one sort or another, we’ll look at that. I think that would demonstrate a real commitment to reform. But as far as a bailout, we think that Lebanon would likely end up in the same place where it is right now – this is a few months or a year from now if that happened. And so we don’t support that.

MS ORTAGUS: Thanks. Okay, let’s go to Michel.

QUESTION: Thank you for doing this. I have one on Iraq and one on Lebanon, if you don’t mind. On Iraq, how do you view the nomination of Mustafa al-Kadhimi, the head of the intelligence agency, to form the new government? And on Lebanon, Hizballah is saying that the U.S. ambassador to Lebanon makes visit to Lebanese officials and tells them Washington’s nominee for the post of the Central Bank deputy governor. Is that accurate?

ASSISTANT SECRETARY SCHENKER: Thanks. Listen, as far as Iraqi politics, I think the Secretary said it best from the podium yesterday, day before. We’re looking for a government that we can work with that will be responsive to the legitimate demands of the people of Iraq, a government that is committed to reform, a government that wants to fight corruption, a government that values Iraqi sovereignty. In this process, as we’ve watched over recent months, you saw before his death Qasem Soleimani was a regular visitor in Baghdad, telling the Iraqi people, Iraqi politicians who their next prime minister should be. In the fine tradition of Qasem Soleimani, the Iranians continue now with the – their next – the next IRGC commander, Ghaani, and others, proxies and – in Iraq, in Iran, who are visiting or residing in Iraq, trying to influence and interfere in the Iraqi political process. We think this is counterproductive.

So you saw recently a new development with the nomination of Mustafa Kadhimi, and Kadhimi is the former director of the national intelligence services. He did – we think he did a fine job over there. If Kadhimi is an Iraqi nationalist, if he is dedicated to pursuing a sovereign Iraq, if he is committed to fighting corruption, this would be great for Iraq, and I think it would be great for our bilateral relationship.

As for the post of deputy governor of the Central Bank, listen, I think it’s important for Lebanon’s economy right now that there should be people in posts who generate the confidence of the international community. And so certainly the United States is not telling Lebanon who they have to appoint, but certainly we want to be able to work with Lebanese institutions and have qualified individuals in those institutions and in key positions. We – once again, Lebanon is a country. We’re not telling Lebanon what to do, but we want to be able to work with the Government of Lebanon on a broad range of topics. And if, for example, these positions were allocated on the basis of political affiliation, as – representing the traditional type of Lebanese patronage politics that have resulted in the crisis that Lebanon is facing today, we think that would be counterproductive.

الكلمة اونلاين

مقالات مشابهة

التحكم المروري: نذكر المواطنين بتحويل الطريق البحرية لتصبح وجهتها من بيروت بإتجاه جونيه إعتبارا من الساعة 11:00

التحكم المروري: اعادة فتح السير على اوتوستراد شكا المسلك الغربي والسير الى تحسن تدريجي

حنكش: البلد لا يمكن ان يدار بطريقة بازار سياسي ومحاصصة

اسماعيل سكرية: نقدم تجربتنا انموذجا للتعاون مع الشرفاء من خلال هيئة الصحة حق وكرامة

تسجيل 373 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سنغافورة

أبي نصر: أين أصبحت محافظة كسروان الفتوح وجبيل؟