"حزب الله" ينخرط بحرب إستخبارية "ناعمة"!

Monday, April 6, 2020

علي الأمين - نداء الوطن

في زمن الحرب على "كورونا"، التي يخوضها لبنان حكومة وشعباً وأحزاباً، يبدو انه لا ينقص "حزب الله" إنشغالات أمنية جديدة تستنزفه، خصوصاً في منطقة نفوذه جنوباً، وهو الذي يستنفر أقصى طاقاته السياسية والمالية والطبية وحتى العسكرية لتطويق تفشيه في بيئته. إلا أن ما حصل قد حصل.

غير أن عملية قتل الكادر في "حزب الله" محمد علي يونس تثير تساؤلات عدة حول الجريمة نفسها داخلياً، وتوقيتها وأسباب وقوعها، فضلاً عن منفذها، لا سيما ان عملية القتل وقعت في منطقة بين بلدتي زوطر الغربية وقعقعية الجسر في قضاء النبطية، وهي منطقة تخضع لمراقبة أمنية، لكونها قريبة جداً من مراكز تابعة للحزب في محيط زوطر.

الرواية التي راجت أخيراً من قبل "حزب الله" و"وكالة فارس الايرانية"، ان عملية امنية استهدفت المغدور يونس، الذي ينشط في الجهاز الأمني لـ"حزب الله"، وأحد المهتمين بمتابعة ملف عملاء اسرائيل بحسب وكالة فارس، وهو استهدف من قبل جهاز "الموساد" الاسرائيلي كما رجحت مصادر قريبة من الحزب، التي نفت ما شاع في منطقة النبطية عن ان يونس قتل من قبل احد رفاقه من عناصر الحزب الذي كان الى جانبه في السيارة التي كانت تقلهما من زوطر قبل ظهر السبت المنصرم، وأصدر "حزب الله" بيان نعي ليونس معتبراً إياه شهيداً. واعلن أن يونس ورفيقه تعرضا لكمين محكم ادى الى مقتل يونس وجرح رفيقه. ثم عادت المصادر واشارت الى وجود رفيق ثالث مع يونس كان هو من ابلغ قيادته بما جرى، ونفت ايضاً ما قيل عن تعرض يونس لطعنات، واكدت ان مرافق يونس مصاب وهو حالياً في احدى المستشفيات.

وما جرى تسريبه واشاعته ايضاً، ان يونس كان وراء عملية الاغتيال التي طالت انطوان الحايك في المية ومية في 22 آذار المنصرم، وهو الذي تردد انه كان مرافقاً لعامر الفاخوري اثناء توليه ادارة معتقل الخيام، وكان اغتيال الحايك وقع، اثر عملية الافراج عن الفاخوري من قبل القضاء العسكري ومغادرته لبنان بطائرة مروحية اميركية نقلته من السفارة الاميركية في عوكر.

هذه الرواية الأولية التي شاعت لم يؤكدها احد، ولكن ربط عملية الاغتيال بنشاط يونس ضد العملاء بحسب ما رشح عن وكالة فارس و"حزب الله"، فتح المجال امام هذه الرواية، التي بقيت في اطار التكهنات والتقدير، في وقت نفت مصادر قريبة من "حزب الله" ما تردد عن دور ما ليونس في اغتيال الحايك قبل اسبوعين.

الخرق الأمني كما اكدت المصادر نفسها، بسبب أن العملية وقعت في منطقة يفترض انها مراقبة من قبل "حزب الله"، وهو ان صحّ كما تؤكد المصادر، فهذا يدل على ان الجهة المنفذة وبالطريقة التي جرت، تتمتع بقدرة امنية لا يستهان بها، فالقتل تمّ من خلال كمين، في منطقة امنية للحزب، في وقت كان يمكن تنفيذ العملية عبر عبوة تفجر عن بعد.

وعلى رغم نفي الروايات التي راجت بشأن الاغتيال، سواء ما قيل عن خلاف شخصي بين المغدور ورفيقه، او عن خلافات داخلية ادت الى مقتل يونس، فان الرواية الحزبية التي تروج بشكل غير رسمي، تركز على ان ما جرى هو من فعل الموساد او جهة تابعة او متعاونة معه.

واذا كان "حزب الله" وجّه مسار التكهنات نحو اسرائيل، كما هي العادة حين يتعرض احد قادته او كوادره الامنيين للاغتيال، الا انها المرة الأولى التي يذهب فيها الى تحديد مهمة المغدور اي "ملاحقة العملاء" فهو لم يسبق له ان حدّد طبيعة الوظيفة التي يقوم بها من تم اغتيالهم من كوادره في السابق الى هذا الحدّ.

ويبقى ان "بيت القصيد" في موازاة هذه الروايات، هو أن "حزب الله"، عاد ليخوض حرباً أمنية إستخبارية "ناعمة" على تخوم الخط الأزرق مع "نفسه" وبالتالي مع "الموساد"، تشهد خروقاً "لا ترتقي" إلى انتهاك القرار 1701 في ظل الهدوء على الحدود.

مقالات مشابهة

وزير الداخلية الكويتي: إنهاء الحظر الشامل وتحويله إلى حظر جزئي من الساعة 6 مساء إلى الساعة 6 صباحاً

العثور على جثة غريق كان مفقودا قبالة شاطئ صيدا

التحكم المروري: اعادة فتح السير محلة ساحة حلبا

قطع طريق بريتال - بعلبك بالاطارات المشتعلة احتجاجا على عدم إقرار قانون العفو

هذا ما حصل في الجلسة التشريعية المسائية قبل "تطيرها"

الحريري بعد إنسحابه من الجلسة: نعمل كي نصل الى قانون عفو عام يشمل اكبر عدد من الناس