الإعلامية ريما فرح تنعي "ريمون نشاطي"

Sunday, March 29, 2020

نعت الاعلامية ريما فرح الراحل ريمون نشاطي في منشور على حسابها عبر فيسبوك، فكتبت:

"بصمت رحل ريمون نشاطي، كما عاش دون ضجيج ولا ضوضاء، حمل قلمه وحبره ليكتب هذه المرة من فوق حيث انتقل،حدث لبنان المتألم، بعدما كتب دمعه يوم تشلّعه في زمن الحرب بكل اللغات...وكأن قدر هذا الصحفي القادم فتى لامعاً من أرض الكنانة، والذي برع هناك في مجاله كصحفي ومترجم رسمي لخطب الرئيسين الراحلين جمال عبد الناصر وأنور السادات، أن يعيش أحزاننا ويشاركنا حمل صلباننا وانحناءات ثقلها على ألأكتاف...

لم يتخلف يوماً عن المشي خلف جنازاتنا، وبينها واحدة لإبن لم يلده، كتب فيه بالدم مودعاً: 'ايلي حبيقة شهيداً يرتقي ولن يسقط'.... اليوم تمشي جنازة ريمون الى القبر دون وداع باستثناء العائلة الصغيرة التي رجت العائلة الكبيرة أن تحفظ أفرادها من أي أذى جراء موبقة الوباء... ريمون نشاطي يعز على محبيك ومحبي الشهيد ايلي حبيقة وعائلته خصوصاً جينا وجو والأحفاد أن لا يسيروا في وداعك خلف نعشك، لكن رغبة العائلة التي تحفظ الود لكل المحبين وتحفظهم بأشفار العيون، لا تُرد، والظرف يحتّم الالتزام..

لتبقى كلمة خاصة وشخصية مني الى الراحل الغالي وإن تباينت التحليلات بيننا إزاء بعض المواقف السياسية، ستبقى بالنسبة لي واحداً من المصابيح التي ساهمت في إنارة بعض مفاصل مهنة المتاعب في مسيرتي المهنية... ريمون نشاطي رحمك الله".

مقالات مشابهة

خاص- ... بعد هذه الحادثة... حزب الله "نقز" من عون وباسيل

الهيئة الوطنية لشؤون المرأة: إلى نواب الأمّة: كي لا تأتي الخطوة ناقصة نطلب حماية فعّالة للضحية ولأولادها القاصرين

ريمون شاكر- فجوتان فـي الخطّة الإقتصادية : الـمعابـر والإصلاحات !

أ ف ب: حصيلة وفيات كورونا تجاوزت 350 ألفاً حول العالم

إشكال بين عائلتين في بعلبك تطور إلى إطلاق نار فجرا

التحكم المروري: قطع أوتوستراد شكا عند محلة جسر البلاطة بالاتجاهين من قبل بعض المحتجين والطريق البحرية سالكة