معلومات هامة على الآباء معرفتها حول تأثير فيروس كورونا على الأطفال

Tuesday, March 24, 2020

قال الدكتور جاستن سميث إن الأطفال أقل عرضة للإصابة بعدوى فيروس كورونا الجديدة (كوفيد-19) مقارنة بالبالغين، مشيراً إلى أنه في حال تعرض الأطفال للعدوى، فإنها عادة ما تكون حالة خفيفة.

وأوضح طبيب الأطفال الأميركي أنه في دراسة أجريت على أكثر من 72.000 مريض من قبل مراكز السيطرة على الأمراض في الصين حدثت حوالي 400 حالة فقط في الأطفال دون سن التاسعة دون التسبب في أي وفيات. وعانى معظم الأطفال، الذين أصيبوا بكوفيد-19، من أعراض خفيفة كالحمى وسيلان الأنف والسعال.

وكتب مركز السيطرة على الأمراض: "تشير هذه التقارير المحدودة إلى أن الأطفال، الذين أصيبوا بكوفيد-19، أكدوا ظهور أعراض خفيفة بشكل عام، وعلى الرغم من الإبلاغ عن مضاعفات حادة (متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، الصدمة الإنتانية)، إلا أنها تبدو غير شائعة".

وأضاف مركز السیطرة على الأمراض: "ومع ذلك، كما هو الحال مع أمراض الجهاز التنفسي الأخرى، قد یكون بعض المرضى من الأطفال أكثر عرضة لخطر الإصابة الشدیدة، مثل الأطفال المصابین بالحالات الكامنة".

وفيما يلي بعض المعلومات الأساسية، التي يحتاج إليها الآباء:

كیف أعتني بنفسي وأطفالي؟
"كوفید- 19" هو فیروس كورونا تنفسي جدید یظهر في الغالب بأعراض الحمى والسعال وضیق التنفس.
• اغسل یدیك كثیراً بالماء والصابون لمدة 20 ثانیة على الأقل، خاصة بعد الذهاب إلى الحمام وقبل الأكل وبعد أو السعال أو العطس. وفي حال عدم توفر الماء والصابون، استخدم مطهر الأیدي المعتمد على الكحول بنسبة 70% على الأقل.
• تجنب لمس عینیك وأنفك وفمك بأیدي غیر مغسولة.
• تجنب الاتصال الوثیق مع الأشخاص، الذین یعانون من المرض.
• ابق في المنزل عندما تكون مریضا.
• استخدم منديلاً عند السعال أو العطس، ثم قم بإلقاء المندیل في سلة المهملات.
• نظف وطهر الأشیاء والأسطح، التي تمسها، بشكل متكرر باستخدام منظف منزلي عادي.
ذكرت منظمة الصحة العالمیة أن "هناك بعض المطهرات الكیمیائیة، التي یمكن أن تقتل 2019-nCOV على الأسطح. وتشمل هذه المطهرات القائمة على التبییض/الكلور، المذیبات والإیثانول بنسبة 75% وحمض البركتیك والكلوروفورم". ولكن يراعى أن تأثیرها ضئیل أو معدوم على الفیروس إذا وضعتها على الجلد أو تحت أنفك. وقد یكون من الخطر وضع هذه المواد الكیمیائیة على بشرتك.

ماذا عن الأقنعة؟
لا یوصي مركز السیطرة على الأمراض بالاستخدام الروتیني لأجهزة التنفس (الأقنعة) خارج إعدادات مكان العمل (في المجتمع). "غالباً ما یحدث تفشي فیروسات الجهاز التنفسي من شخص لآخر بین جهات اتصال وثیقة (على مسافة 6 أقدام).

ماذا یمكننا أن نفعل للاستعداد؟
الاستعداد هو نصیحة جیدة بشكل عام لأي مرض مُعد جدید وناشئ، ولیس فقط التعامل مع فیروس كورونا الجدید. ویمكن الاستعداد لفیروس كورونا كما يلي:
1. اجمع اللوازم الطبیة والوصفات الطبیة، التي قد تحتاجها مقدماً. ویجب أن یحصل الأطفال، الذین یعانون من حالات مرضیة مزمنة، على إمدادات كافیة تستمر لبضعة أسابیع في حالة توسع التفشي المحلي سریعاً والأطباء والصیدلیات غارقون في العمل. ویجب على آباء الأطفال، الذین یعانون من أمراض تنفسیة مزمنة، مثل الربو، مراعاة هذا الخیار بشكل خاص.
2. اقتناء بعض الأطعمة غیر القابلة للتلف لتقلیل التنقلات إلى الخارج.
3. عزز غسل الیدین مع أبنائك والنظافة أثناء السعال والعطس مع البقاء في المنزل أثناء المرض.
ما یجب القیام به في حالة تفشي فیروس كورونا الجدید على نطاق واسع؟

في حالة زیادة عدد الحالات بسرعة أو على نطاق واسع:
1. قلل من الاتصال بالآخرین كلما كان ذلك ممكنا للمساعدة في تجنب تفشي الفیروس.
2. اتبع الإرشادات الخاصة باحتیاطات العدوى والعلاج.

مقالات مشابهة

حتّي للـ"ال بي سي": لجنة لحث المصارف شُكلت للسماح للأهل بتحويل أموال أكثر من ضرورية حاليا لأبنائهم في الخارج

بعد حادثة البعريني.. بيان توضيحي من ثوار عكار

افرام: نؤيد إعادة المغتربين ونعمل في لجنة الاقتصاد على خطة متكاملة

فيوليت الصفدي: من أجلكم نصلي!

ريفي: وحدها إيران وأدواتها لا تصغي!

نعمت افرام: لبنان جديد سيولد بعد كورونا... وعزل كسروان وجبيل لم يحدث في الحرب الاهلية