رئيس بلدية بلاط -مستيتا وقرطبون اعلن رفع مستوى التأهب والحماية

Sunday, March 22, 2020

وجه رئيس بلدية بلاط -مستيتا وقرطبون في قضاء جبيل عبدو العتيق نداء الى الاهالي اعلن فيه رفع مستوى التأهب والحماية بعد ان بات عدد المصابين في البلدة في تزايد ، معلنا عن سلسلة اجراءات سيتم اعتمادها بدءا من اليوم تحت سقف التدابير التي إتخذها مجلس الوزراء، ومنها:" الطلب من جميع المقيمين إبلاغ البلدية فوراً عن أية حالة يشتبه بإصابتها بفيروس كورونا، والإبلاغ عن أي شخص كان على سفر أو إنتقل الى النطاق البلدي من بلدة أخرى للتأكد من عدم حمله أو نقله الفيروس، تنفيذاً لقرار وزير الداخلية والبلديات رقم 8/2020 في مادته الثانية ـ فقرة (7).
وتكليف الشرطة البلدية الحدّ من الدخول والخروج الى بلاط ومستيتا وقرطبون الاّ للضرورة القصوى.
وقيام دوريات الشرطة بمناشدة الاهالي بواسطة مكبرات الصوت لعدم مغادرة منازلهم الا للضرورة ، والبدء بتعقيم السيارات القادمة الى مداخل النطاق البلدي على سبيل الحيطة والإحتراز.
والتشدّد في منع أي نوع من انواع التجمعات أينما كان ولأي سبب كان، حتى أمام أو داخل المؤسسات المستثناة من وقف العمل ، ومنع سير الفانات والباصات داخل النطاق البلدي في أي وقت كان ولأي سبب كان.
واعلن عن تنظيم محاضر بحق المخالفين وإبلاغها الى محافظ جبل لبنان لاتخاذ التدابير الملائمة بما فيها الملاحقة أمام النيابة العامة الاستئنافية.
وختم متوجها الى الاهالي بالقول :" ان خطر الوباء يرتفع بالرغم من إجراءات السلطات الصحية في البلاد، ويهدد عائلاتنا بأوخم العواقب ، من هنا اني اناشدكم واستحلفكم للتقيّد الصارم بالتزام منازلكم تماماً وعدم الخروج الا للضرورة القصوى. ولنتذكر اننا في زمن الصوم والعبور الى أعماق الذات لبلوغ القيامة، ونحن مدعوون للتضحية من أجل خروجنا سالمين ويتعافى لبنان وقيامته مع المخلص. "

مقالات مشابهة

وزارة الصحة في إقليم كردستان العراق: تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في أربيل ليرتفع الإجمالي إلى 190

بالصور- بعد خرقهم أدنى شروط الحماية... توقيف بيك اب ينقل عمالا زراعيين سوريين

معدل الوفيات بالكورونا في اميركا يتجاوز الـ 5 آلاف.. وتنافس صناعي لإنتاج أجهزة التنفس

وزير الصحة: “بكفّي طيش شبعنا بطر”

وزير الخارجية الإيراني ردا على الرئيس الأمريكي: إيران لا تبدأ الحروب لكنها تلقن الدروس لمن يفعلون ذلك

إصابة وزير الصحة الإسرائيلي وزوجته بالكورونا