إياد أبو شقرا- أي مفاهيم ستنشأ في عالم ما بعد «كوفيد - 19»؟

Sunday, March 22, 2020

في العزل المنزلي، هدانا نحن جمع من الأصدقاء، تطوّر تقنيات التواصل إلى «السكايب» وسيلةً للتلاقي والتذاكر والتفكّر بالوافد الثقيل فيروس «كوفيد - 19»... الذي اقتحم حياتنا على حين غرة.
كل منّا له تجربته وقراءته لما نحن فيه، ولكل منه تصوّراته لما من شأن هذا الحدث - بل قل التجربة - إحداثه في مفاهيمنا وقناعاتنا، ناهيك بعاداتنا السلوكية وأولوياتنا الاجتماعية والاقتصادية. ولكن إذا كانت ثمة أمور عليها شبه إجماع داخل «الشلة السكايبية» الوليدة، فهي أن عالمنا ما بعد الوباء سيكون مختلفاً جداً عما كان قبله.
مثلاً، مفهوم علاقة الدين بالسياسة من جملة الأمور التي لا بد أن تطرأ عليه تغييرات في هذا الاتجاه أو ذاك. أيضاً علينا تقييم دور الإنسان في عالم تطغى عليه - وبسرعة - التكنولوجيا المتطورة، ويهيمن على قطاع واسع من ساسته هاجس الاقتصاد المعولم. وطبعاً، هناك كل ما يتعلق بالتعلم والتعرف والتواصل من التعليم إلى الإعلام... وما سيشهده هذا القطاع من تغيّر جوهري.
لقد تبيّنت الأبعاد المُفزعة للوباء، الذي أقرّت «منظمة الصحة العالمية» بعد تردد بأنه تحوّل من «وباء» إلى «جائحة»، بالتوازي مع الارتفاع المذهل لعدد الإصابات والوفيات، وانتقال بؤرة العدوى من الصين إلى إيران وقلب القارة الأوروبية، ومنها إلى باقي مناطق العالم. وفي اعتقادي أن «التجربة» الأوروبية مع الوباء تستحق قدراً كبيراً من الاهتمام لجملة من الأسباب؛ أبرزها أن في أوروبا ديمقراطيات راسخة تمارس الشفافية، ولا تتردد في الإقرار بالخطأ، ولا تتأخر في تصويبه حيث تدعو الحاجة. وهذا واقع يختلف تماماً عن ثقافة التكتّم وذهنية الإمرة والحزب الأوحد كما رأينا في الصين، والثيوقراطية العسكريتارية التي تجسّدها إيران، أو الشعبوية المُفرطة في سنة انتخابية غدت فيها استراتيجية الصحة العامة جزءاً من «التسويق الانتخابي» كحال الولايات المتحدة هذه الأيام.
الطريقة التي تتصرّف بها أوروبا المكلومة، في اعتقادي، هي التي علينا في العالم العربي أن نرصدها ونتعلّم منها. ولعل بين الدروس الأقسى التي تعلمّها الأوروبيون بثمن باهظ:
1- التردد في اعتماد استراتيجية صارمة بعد مرور شهرين من اضطرار الصينيين لعزل مدينة مثل ووهان يقطنها 11 مليون نسمة.
2- تأخر إجراء الفحوص الضرورية لمعرفة انتشار الوباء، ما يساعد في تنفيذ إجراءات الحجر ورصد الإمكانات.... وقد تكون ألمانيا هي الاستثناء أوروبياً، وهو ما يظهر في ضآلة نسبة الوفيات قياساً بالإصابات على النقيض من إيطاليا.
3- التقصير في الاستثمار بالقطاع الصحي، والتوجّه المتمادي للاقتطاع من مخصّصاته.
اليوم بعدما تجاوزت وفيات إيطاليا رقم الوفيات الصيني - وفق الإحصائيات المتداولة - واتجاه كل من ألمانيا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا في الاتجاه نفسه بفارق أسبوع هنا وأسبوعين هناك، تسجّل نِسَب عدوى مرتفعة جداً بالمقارنة مع عدد السكان في دول أصغر حجماً كبلجيكا وسويسرا وجمهورية آيرلندا. وهذا يعني أن معظم دول أوروبا الغربية ستسجّل خلال أسبوع أو اثنين أرقاماً صاعقة وغير مسبوقة للإصابات والوفيات في وقت السلم.
مقلقة هذه الحقائق، وما هو مقلق أكثر منها التقارير الواردة من إيطاليا - بالذات، والمرتقبة في دول أخرى - عن انهيار المنظومة الصحية العلاجية التي ناءت تحت ثقل الوباء. وهو ما دعا للكلام علناً عن الانتقائية في الإنقاذ، وقرار المستشفيات رفض علاج فئة من كبار السن والمرضى المزمنين الذين يرتئي المعالجون أن غيرهم أجدر منهم بالعلاج!
ثم إنه، على الرغم من الإجراءات المتأخرة بمنع التجول والعزل المنزلي، والانهماك بإعادة تأهيل مؤسسات صناعية للتحوّل للصناعات الوقائية والعلاجية، فإن تأخر الأسابيع المهدورة سيظهر حتماً في أرقام الأشهر الثلاثة المقبلة. وهذا ما يبدو أن رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون كان، بالأمس، مستعداً للتعايش معه عندما توقع بدء الانحسار الوبائي في غضون 12 أسبوعاً... أي ثلاثة أشهر.
جميع هذه المعطيات تؤشر إلى تغيير حتمي...
بالنسبة لمسألة علاقة الدين بالسياسة، ثمة مَن يرى أن الهالة التي وضعت المؤسسات الدينية - من مختلف ديانات العالم الكبرى - فوق أي اعتبار، ما عادت كما كانت. ويشير أصحاب هذا الرأي إلى أن اضطرار المجتمعات المسؤولة حماية لأرواح الناس فوق الممارسات العبادية يعبّر عن عقلانية وواقعية تنقذ جوهر الدين من الإفراط في الطقوسية التقليدية. وفي المقابل، يرى البعض الآخر، أن العلم كان قاصراً في الماضي وكان قاصراً هذه المرة، فلم يحُل دون هجمة الوباء.
أما عن العلاقة بين القطاعين الخاص والعام، فجاءت لافتة بالأمس مقالة نشرتها صحيفة «التلغراف» المحافظة البريطانية قال فيها الكاتب: «كي نتفادى الاشتراكية، علينا أن نكون اشتراكيين لفترة قصيرة. علينا إنفاق كل ما يمكننا إنفاقه من أجل إنقاذ حرية السوق»!
مناسبة هذا الكلام القرارات السخية التي اتخذتها حكومة المحافظين إعانة لمن سيفقدون رزقهم بسبب الوباء وتدابير العزل والإقفال. وهي تعيد إلى الأذهان التدابير شبه التأميمية التي اتخذتها حكومة الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن في عز الأزمة المالية والعالمية عامي 2007 و2008. والمعروف أن الدول الغربية تجاوزت تجربة عامي 2007 و2008، ولعلها نسيتها، وعادت لانتخاب اليمين تحت وعود البحبوحة وإغراءات خفض الضرائب... ففاجأها وباء «كوفيد - 19» الذي أنفقت على تداعياته أضعافاً مضاعفة ما كانت ستنفقه على بنى تحتية صحية واستثمارات علمية بحثية.
هذان فقط نموذجان من نماذج عديدة في حياتنا... أرجّح أنها لن تظل كما هي.
أساساً لا مستقبل لمن لا يعلم ولا يتعظ.

مقالات مشابهة

الدكتور جيلبير المجبر قدم قصره في عنايا ليكون مركزاً للحجر الصحي

المطران عطاالله حنا يوجه تحية القدس وفلسطين لروح الراحل الدكتور داود خيرالله

حملة تبرعات من مجلس الاعمال اللبناني في الكويت لمساعدة لبنان

معلومات عن توقيف الرقيب اول ع. ح الذي اطلاق نار على حسين زعيتر وقتله

وسائل إعلام يمنية: غارات للتحالف السعودي الإماراتي على مناطق يمنية في مأرب والجوف وصعدة

لجنة الطوارىء في مجدلا بحثت سبل الوقاية من كورونا والخطوات المتخذة وبحثوا أيضا بالأزمة المعيشية الصعبة