سيول تحتج على إطلاق جارتها الشمالية صواريخ بالستية وتذكرها بـ"كورونا"

Saturday, March 21, 2020

قال الجيش الكوري الجنوبي إن بيونغ يانغ أطلقت مقذوفين يبدو أنهما صاروخان باليستيان قصيرا المدى، ووصفت الأمر بأنه "يفتقر للياقة بشدة" في وقت يواجه فيه العالم تفشيا لفيروس "كورونا".

وقالت هيئة الأركان المشتركة بكوريا الجنوبية إن الصاروخين انطلقا حوالي الساعة (6.50) صباحا بالتوقيت المحلي من حول سونتشون بإقليم بيونجان الشمالي وسقطا في البحر قبالة الساحل الشرقي لشبه الجزيرة الكورية.

وتقع سونتشون إلى الشمال مباشرة من بيونغ يانغ، بالقرب من الساحل الغربي لشبه الجزيرة الكورية.

وقالت هيئة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة إن "مثل هذا العمل العسكري الذي أقدمت عليه كوريا الشمالية يفتقر للياقة بشدة، في وقت يسبب فيه فيروس كوفيد-19 مصاعب في أنحاء العالم"، ودعت إلى "الوقف الفوري" لمثل هذه الأعمال.

وجاء الإطلاق بعد بضع ساعات من تأكيد كوريا الشمالية أنها ستعقد جلسة لبرلمانها، (مجلس الشعب الأعلى)، في بيونغ يانغ.

ولم تعلن كوريا الشمالية حتى الآن أي حالة إصابة مؤكدة بفيروس "كورونا" في أراضيها، غير أن مسؤولا كبيرا في الجيش الأمريكي قال الأسبوع الماضي إنه "واثق بدرجة كبيرة" من أن هناك إصابات بكوريا الشمالية.

وفرضت بيونغ يانغ قيودا صارمة على الحدود، لكن منظمات الإغاثة ترى أنها عرضة بشدة لحدوث تفش لأن نظامها الصحي يفتقر للموارد، ولأنها تخضع لعقوبات دولية.

ويجيء إطلاق اليوم السبت بعد واقعتين مشابهتين هذا الشهر عندما أطلقت كوريا الشمالية صاروخين قصيري المدى وعددا من المقذوفات، وفقا لما ذكره الجيش الكوري الجنوبي، مما دفع الولايات المتحدة والصين لمناشدتها العودة للمفاوضات الخاصة بإنهاء برامجها النووية والصاروخية وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من اسلحة الدمار الشامل.

روسيا اليوم

مقالات مشابهة

اسرار الصحف الصادرة اليوم الاحد ٩٢ اذار ٢٠٢٠

"كورونا" لم يبلغ مرحلة الانتشار السريع... واستكمال الإجراءات ضروريّ

الخلافات بشأن "التعيينات" توجّه "ضربة" للحكومة!

فرنجية يفجّر "قنبلة" سياسيّة.. و"حزب الله" يتدخّل

"كباش" بين برّي وباسيل!

إجراءات وقائية مشددة على مواقع تجمّع النازحين