الليونة السياسية تعبّد الطريق: إلى صندوق النقد دُر

Saturday, March 21, 2020

تتجه الأنظار إلى كيفية تعامل الحكومة مع الأزمة الإقتصادية، وهي إستغلت أزمة "كورونا" لتفرض ضرائب جديدة على المحروقات بعدما انهار سعر برميل النفط عالمياً.

وتؤكّد مصادر وزارية في هذا المجال أن الحكومة ووزارة الطاقة لم تلجأ إلى ضريبة على البنزين، بل تريد أن تثبت سعره، وما يحكى عن ضريبة 5 آلاف ليرة ليس في محلّه، فقد انخفض سعر النفط عالمياً وهذه فرصة لتمويل خزينة الدولة الفارغة، لافتة في المقابل إلى أن المحروقات مدعومة من الدولة، ويؤمن مصرف لبنان الإعتمادات لشرائها على سعر الصرف الرسمي للدولار، وإذا أجرينا مقارنة مع دول الجوار نرى أن سعر البيع اللبناني لا يزال مقبولاً. في مقابل كل هذا يبقى الأساس هو إمكانية طلب لبنان الإستعانة بصندوق النقد الدولي من أجل إنقاذ البلاد من الإنهيار المالي والإقتصادي، وتشير المعلومات إلى أن هناك بحثاً جديّاً في أروقة الحكومة لطلب الإستعانة بصندوق النقد الدولي من أجل المساعدة في هذه المرحلة، لكن لم يحسم ما إذا كان الأمر سيتوقف على الإستشارة الفنية، أو يتعداه إلى طلب مساعدات عينية، بعدما إستشفت الحكومة اللبنانية من الدول المانحة أن زمن الهبات قد ولّى إلى غير رجعة، وعلى اللبنانيين الإعتماد على أنفسهم ووضع خطة إصلاحية جذرية من أجل الخروج من الأزمة. وفي حين يكثر الكلام عن إصرار الحكومة على وضع الخطة الإنقاذية والبدء بتنفيذها قبل بدء التعاون مع صندوق النقد الدولي، تتحدث المعلومات عن أن الموانع السياسية قد أُزيلت من درب التعاون مع الصندوق بعد حديث الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله عن أن لا مانع في التعاطي معه، شرط ألا يضع شروطاً تمسّ بالدستور مثل طلب توطين اللاجئين أو وضع ضرائب جديدة تطاول الطبقات الفقيرة والمتوسطة.

وعلى هذا الأساس قد يكون قطار التعاون مع صندوق النقد قد إنطلق، في وقت يرى المعارضون للحكومة أن هذا الأمر لم يكن ليحصل لولا طلب إيران المساعدة الدولية، وترجمة ذلك عملياً بليونة "حزب الله" تجاه هذا الموضوع، وإلا بقيت الأمور مجمدة وتراوح مكانها من دون أي أسس واضحة للحلّ.

ويتخوّف البعض من أن يكون إبداء ليونة تجاه صندوق النقد هو مناورة سياسية من قبل "حزب الله" وذلك لتمرير المرحلة بأقل خسائر ممكنة، في حين أن المطلوب هو مساعدات سريعة لإعادة تعويم الإقتصاد اللبناني وإخراجه من المأزق الذي يمرّ به.


نداء الوطن

مقالات مشابهة

المشرفية: بالتكافل الإجتماعي نعبر الأزمة فهي أكبر من الدول والأنظمة

عن جهوزية الجامعة اللبنانية الأميركية لفيروس COVID-19

توقيف صرّاف وختم محله بالشمع الأحمر

الإمارات: تسجيل 41 إصابة جديدة ووفاتين بفيروس كورونا ليصل الإجمالي إلى 611 مصابا و5 وفيات

البلمند تطلق تطبيق "حياتي" للمساعدة في مواجهة تفشي الكورونا

القاضي عويدات يكشف عن إتجاه لإعتماد "السوار الإلكتروني" لتخفيف الإكتظاظ