خاص- شائعات مفبركة واستهتار فاضح!

Monday, March 16, 2020

Abir Obeid Barakat

خاص- عبير عبيد بركات

يتمّ التداول عبر منصات وسائل التواصل الإجتماعي بأخبار وشائعات مفبركة، كتسمية أشخاص على أنهم مصابين بفيروس الكورونا، فيضطر هؤلاء إلى التوضيح عبر بيانات ونفي الخبر الذي، بسرعة البرق، ينتقل من هاتف إلى آخر، ومن منطقة إلى أخرى، ومن بلد إلى آخر..

طبعاً إنه عصر السوشال ميديا، وأصبح الإنترنت والهاتف الذكي صديق الإنسان الأول في السنوات الأخيرة، وأصبحت الشبكة العنكبوتية جزءاً أساسياً في أي منزل، وقبل أن يسألك الضيف عن الصحة والأحوال يسأل عن wifi password ، وأفرزت لنا تلك الشبكة ما يُسمى الـسوشيال ميديا Social Media أو مواقع التواصل الإجتماعي، مثل فايسبوك وتويتر ويوتيوب وواتساب وإنستغرام.

وبالرغم من الدور المهم لهذه المواقع في تعزيز التواصل الإجتماعي مع الآخرين مهما كانت المسافات وتسهيل أمور كثيرة في حياتنا اليومية، إلا أن هناك مخاطر كثيرة تحيط بإستخدامها، خاصة المعلومات المغلوطة التي كانت تصلنا طيلة فترة الثورة، وبقيت حتى ظهور فيروس الكورونا، والأخطر من ذلك أن أيّ كان يمكنه إطلاق خبر وتوزيعه عبر السوشال ميديا والواتساب دون أن يتأكد من مصداقيته، مما يثير بلبلة لدى الناس.

ويبدو أن البعض لا يقرأ ولا يتابع الوسائل الإعلامية التي أخذت على عاتقها توعية الناس ومساعدتهم في اتباع الإرشادات لحمايتهم، فلم يأبهوا لصحتهم ولصحة غيرههم، فتجمعوا على كورنيش المنارة بالمئات صبيحة هذا الأحد، مخالفين بذلك جميع التحذيرات والارشادات بتجنب التجمعات والتزام الحجر المنزلي.

فالمشهد اليوم ما هو إلا دليل على الإستهتار الفاضح بحياة الناس وعدم الإطلاع على مخاطر تلك التجمعات رغم تكرار النداءات بضرورة إلتزام الحجر المنزلي، وتجنب الاختلاط والإكتظاظ، بالوقت الذي يتعرض الوطن للخطر و يواجه وباء الكورونا الذي صنفته منظمة الصحة العالمية منذ بضعة أيام وباءً عالمياً وهو ينتقل بطرق شتى، عابراً حدود الأنظمة الدول، ولم يتمكن العلم حتى الآن من إيجاد الوقاية أو العلاج الناجح له.

لهذا فإن الوضع يتطلب إتخاذ أقصى درجات الوقاية والحماية للحدّ من سرعة إنتشاره وعدم القدرة على إحتوائه وارتفاع عدد المصابين، وقد قرّر الرئيس عون والحكومة إعلان حالة طوارئ صحية مما يستدعي إعلان التعبئة العامة، وضرورة التضامن الوطني ببُعد إنساني ومجتمعي لتجاوز أي خطر يهدد سلامة حياة أيّ من اللبنانيين في أي منطقة كانوا.


مقالات مشابهة

خاص- بعد اختلاقه حساب وهمي للرئيس دياب.. هكذا اعتذر!

خاص- حزب الله يحذّر حلفاءه: حكومة دياب أو الفوضى العراقية او المؤتمر التأسيسي!.. بولا اسطيح

خاص - موقعنا يكشف عن دور السفيرة الأميركية في "تطيير التعيينات" وكذلك حزب الله

خاص- وزراء ينقلبون على مرجعياتهم السياسية!... بولا أسطيح

خاص- وزني يتحدّى عون.. وينصب له فخًا في التعيينات المصرفية

خاص- هل اتخذ حزب الله و"الوطني الحر" قرار الاطاحة بسلامة؟- بقلم بولا اسطيح