الغارديان- مصير مبارك يطارد قادة مصر ويمنح الأمل لشعبها

Thursday, February 27, 2020

نشرت الغارديان مقالا للكاتب جاك شنكر بعنوان "مصير مبارك يطارد قادة مصر ويمنح الأمل لشعبها".

يتذكر شنكر عندما كان في العاصمة المصرية القاهرة لتغطية أحداث ثورة الخامس والعشرين من يناير/ كانون الثاني عام 2011 وكيف قطع "النظام السلطوي لمبارك شبكة الاتصالات" في محاولته المستميتة للتشبث بالسلطة لكنه لم يتمكن من البقاء فيها أكثر من 14 يوما بعد اندلاع المظاهرات.

ويضيف "لقد كان واضحا عندما هرب رجال الأمن في المساء من مواقعهم واندلعت النيران في مقر حزبه، أن نظام حسني مبارك الذي قبض على السلطة أكثر من 30 عاما قد وصل إلى نهايته المشينة بينما نقلت تقارير أن زوجته سوزان، قضت آخر ساعتين لها في القصر الرئاسي تصيح في الضباط والحرس المرافقين قائلة "هل تعتقدون أنهم سيأتون إلى هنا"؟ وبينما كانوا في طريقهم إلى المروحية العسكرية للانتقال إلى ثكنة تابعة للجيش بكت وترجت الحراس قائلة "أرجوكم لاتتركوهم يدخلون" مشيرة إلى المتظاهرين".

ويضيف شنكر "كانت تعني بكلمة هم المواطنين المصريين الذين وبناء على تراث الحقبة المباركية كانوا دوما ينتمون إلى خارج أسوار القصر، وأماكن صنع القرار، وانتهى المطاف إلى كسر هذه القاعدة، وتعايشت الصفوة المصرية مع هذا الوضع لفترة قصيرة لكنها حتى الآن تحاول التعافي من هذه الصدمة".

ويضيف شنكر "بوفاته عن عمر يناهز 91 عاما، من المهم أن نفكر في العلاقة المعقدة بين نظام الديكتاتور الراحل ونظام عبد الفتاح السيسي اليوم" مشيرا إلى أن أحد أهم الجوانب هي أن "كلا النظامين متشابك وإلى حد بعيد مع أطراف خارج الحدود المصرية، فمبارك كان صديقا شخصيا لكلينتون وتوني بلير، واستضاف أسرتيهما لقضاء عطلات في شرم الشيخ ليخرجا ويمتدحا شجاعة مبارك ونواياه الطيبة".

ويقول شنكر "نفس الأمر ينطبق على السيسي. والذي يعتقل 60 ألف سجين سياسي ويمارس نظامه التعذيب بشكل ممنهج لدرجة أن منظمة هيومان رايتس ووتش تسمى هذه الممارسة جريمة محتملة ضد الإنسانية، وفي نفس الوقت نجد أن أوروبا والولايات المتحدة تمدان مصر بأسلحة بمليارات الدولارات وفي العام 2018 عندما فاز السيسي بالرئاسة بنسبة 97 في المئة من الأصوات هنأته تيريزا ماي، رئيسة وزراء بريطانيا السابقة، بالفوز كما حرص بوريس جونسون رئيس الوزراء الحالي على التقاط الصور معه الشهر الماضي في مقر الحكومة البريطانية في داونينغ ستريت".

ويوضح شنكر أن "هذا التجاهل الغربي لما يجري في مصر يهدد بإعادة البلاد إلى أسواء مراحل عهد مبارك رغم أن من يقود البلاد الآن يمارس السلطة بشكل مختلف كليا وأكثر قسوة، فالرعب الذي يشعر به أشخاص مثل سوزان مبارك من متظاهرين يرفضون الانصياع لخطاب الأبوة من الحاكم لايزال يجد صداه حتى الآن في القصر الرئاسي".

ويختم شنكر قائلا "لقد مات حسني مبارك لكن الخوف من مصيره لايزال حيا في أنفس من جاؤوا بعده".

مقالات مشابهة

لبنان مُقبل على مرحلة اقتصادية مؤلمة جداً

كابوس كورونا مستمرّ: لا حياة طبيعيّة قبل الـ2021!

منير الربيع- بشرّي تجمع حزب الله والقوات اللبنانية وتنبذ "شياطين السياسة"

كيف ومتى وصلت 13 طائرة خاصة خِلسةً إلى المطار؟!

محمد وهبة- عمليّات محاسبيّة مقابل إهمال للنتائج الاقتصادية والاجتماعية: برنامج الإصلاح الحكومي... «جرأة ناقصة»

شو ترامب أحسن مني