خاص ــ سكاف منتقدًا تظاهرة الوطني الحرّ ضدّ سلامة... "أنتم شاركتم في الفساد والهدر!!"

Friday, February 21, 2020

خاص ــ يارا الهندي

الكلمة اونلاين

دعا التيار الوطني الحر الى تحرك امام مصرف لبنان يوم الخميس ٢٠ شباط ٢٠٢٠ في الخامسة من بعد الظهر، من أجل المطالبة بمعرفة كامل الحقائق في ملف الاموال المهربة الى الخارج وبضرورة استردادها وكذلك رفضًا لقرارات المصرف والسياسة المصرفية المجحفة بحق اللبنانيين حسبما أعلنوا.

فالثوار من جهة، والتيار الوطني الحر من جهة أخرى، يعتصمان ضد قرارات المصرف ولكن تظاهرة اليوم لن تشهد وجود الثوار على غير عادة.

الاعلامي والناشط السياسي سمير سكاف أكد لموقع الكلمة اونلاين أن مظاهرة التيار الوطني الحر أمام مصرف لبنان ليس لها معنى، متسائلا "شو جايين يعملوا؟" فالتيار الوطني الحر أمضى ثلاثة عشر عاما في الحكم ولا يزال، "فماذا يريدون أن يبرهنوا؟ فمطالبتهم بمعرفة الارقام... أمر مضحك."

فالتيار الوطني الحر هو جزء من المشكلة، أذًا تلقائيًا لن يستطيع أن يكون جزءً من الحل، والمشكلة اليوم هي سياسية وليست مالية، علما ان المشكلة المالية هي ترجمة للمشكلة السياسية، حسبما قال سكاف لموقعنا، منتابعًا أن التيار اختلف مع حلفائه، وأتى اليوم ويتظاهر أمام المصرف، بحجة أنه يريد تطهير الفساد، "فهذه تفنيصة وتضليل للرأي العام"، بحسب سكاف.

الى ذلك، أكد سكاف لموقعنا أن الوطني الحر يريد الوقوف في صفوف المعارضة وهو لا يزال في الحكم مع خمسة وزراء يمثلونه، فلا يستطيع أن يلعب دور المعارض وهم كانوا من شركاء الفساد والهدر. فالثورة لن تشارك معهم في التظاهرة، مشيرا الى ان المحاسبة يجب أن تشملهم بحسب كلام سكاف

وتابع سكاف أن جميع الاحزاب دخلت في التسوية ويجب ان يحاسبوا، و"كلن يعني كلن" وكل هذه الطبقة السياسية هي طبقة موالاة والطبقة المعارضة هي الشارع فقط. فموضوع الصفقات السياسية لن تمر مرور الكرام مع الثورة، مطالبًا بالشفافية وتغيير في الاداء كمطلب أساسي للثوار.

Alkalima Online

مقالات مشابهة

انتهاء الإجتماع الأمني الذي عُقد في بعبدا برئاسة الرئيس عون

مستشفى بشري: الحالات الإيجابية محصورة وخلية الأزمة تتابع الموضوع

جمعيّة ليبانوس بعبدات تُوزّع 120 حصّة لمواد التّعقيم والتّنظيف و600 كمّامة من القماش

٧ اصابات بفيروس كورونا بين ركاب طائرة مدريد و٤ اصابات في طائرة باريس

الصفدي يدعم الكلفة المعيشية لعائلات في طرابلس والميناء

مخزومي: أللهم بارك لنا في شعبان وبلغنا رمضان