الإندبندنت- تناقضات معركة حلب

Wednesday, February 19, 2020

في الموقع الإلكتروني لصحيفة "الإندبندنت"، مقال بعنوان "معركة حلب تحرير بالنسبة للبعض، وكارثة بالنسبة للبعض الآخر".

ويتحدث المقال، الذي كتبه ريتشارد هول، عن حالة الانقسام الكبرى في الصراع السوري التي تجسدت في مشاهد متناقضة ظهرت عقب استعادة القوات الحكومية السورية المدعومة بالطائرات الروسية سيطرتها على محيط حلب.

ويرى هول أن معركة حلب "تجسد الانقسام الهائل المهيمن على الحرب في سوريا"، فخلال الأسبوع الماضي، اضطرت آلاف العائلات للفرار من الهجمات والغارات الجوية التي استهدفت القرى والبلدات الواقعة في غربي حلب، مشيراً إلى أن هذا هو النزوح الثاني أو الثالث أو الرابع بالنسبة للكثير منهم "في رحلتهم للبحث عن مأوى، لكن دون جدوى".

وتحدث المقال أيضا عن خروج حشود كبيرة من مؤيدي الحكومة إلى شوارع حلب "احتفالاً بهزيمة قوات المعارضة، وإعلان الجيش السوري تحقيقه انتصاراً استراتيجياً ورمزياً في معركة حلب الطويلة".

ويتناول هول الخطاب المتلفز للرئيس السوري بشار الأسد، تعليقاً على الانتصار في حلب، الذي قال فيه "إننا نفرك أنوفهم في التراب كمقدمة للنصر الكامل، وقبل هزيمتهم الكاملة، عاجلاً أم آجلاً".

ويستدرك الكاتب قائلا: "لكن ما اعتبره طرف تحريراً، كان بمثابة معركة الفناء بالنسبة للجانب الآخر". ويضيف أن نحو 900 ألف شخص تشردوا منذ بداية ديسمبر/كانون الأول بسبب الضربات والهجمات التي استهدفت ريف حلب الغربي ومحافظة إدلب المجاورة، وهذه "موجة النزوح الأكبر طيلة فترة الحرب".

ويقول هول إن "معظم النازحين من الأطفال والنساء. وفي غياب مأوى بات معظمهم في العراء تحت برد قارس. بل أن نحو سبعة أطفال، منهم طفل لا يتجاوز عمره سبعة أشهر، ماتوا نتيجة البرد والأوضاع الكارثية في المخيمات".

ويذكر هول في مقاله أنه تحدث عبر الهاتف مع أحد النازحين وهو شاب من حلب، عمره 29 عاماً اسمه أحمد عزيز ويعمل في إحدى المنظمات الخيرية.

واضطر عزيز، بحسب المقال، إلى النزوح مرة أخرى مع عائلته إلى مدينة إعزاز بقرب الحدود التركية، ويقول متحسرا على وضعه: "كنت أحلم بالعودة إلى مدينتي حلب، لكن هذا الحلم تلاشى الآن".

ويلخص هول الفكرة الرئيسية لمقاله في ما ذكره عزيز عن مؤيدي الأسد الذين احتفلوا بالنصر في حلب، إذ قال: "اعتبرها وحشية، أن يرقصوا على جثثنا. الذين قتلوا من قبل قوات الحكومة هم بشر أيضاً. إنهم ناس أرادوا العيش في بلد حر".

مقالات مشابهة

حملة تبرعات من مجلس الاعمال اللبناني في الكويت لمساعدة لبنان

معلومات عن توقيف الرقيب اول ع. ح الذي اطلاق نار على حسين زعيتر وقتله

وسائل إعلام يمنية: غارات للتحالف السعودي الإماراتي على مناطق يمنية في مأرب والجوف وصعدة

لجنة الطوارىء في مجدلا بحثت سبل الوقاية من كورونا والخطوات المتخذة وبحثوا أيضا بالأزمة المعيشية الصعبة

سفيرة لبنان في اسبانيا: طبيبان بحالة حرجة وولا امكانيات للسفارة لتأمين أماكن حجر

مكتب برّي عن صحته: هذا الكلام عارٍ من الصحة