التايمز- ليبيا في عيون مراسل صحفي

Tuesday, February 18, 2020

في "التايمز"، نقرأ مقالاً لمراسلها الشهير أنتوني لويد، بعنوان "يوميات الحرب في ليبيا"، يروي فيه مشاهداته وانطباعاته لدى عودته إلى البلد، الذي سبق أن عمل فيه كمراسل خلال فترة حرجة شهدت سقوط القذافي وما حدث من تحولات بعده.

وكان لويد عاد إلى ليبيا في زيارة استغرقت عشرة أيام، في مطلع الشهر الحالي.

ويرى لويد أن الصراع الذي يعصف بليبيا منذ عام 2011، يبدو أنه اليوم "يقترب من نقطة تحول". ويقول إنه لاحظ بعض التغيرات منذ سقوط القذافي، لكنه في الوقت نفسه لاحظ أن "الكثير من الأشياء لم تتغير حقاً"، ما جعله يقول "شاهدت ممثلين جدد يعتلون المسرح نفسه".

يبدأ لويد مقاله الذي اتخذ شكل يوميات قصيرة، من لحظة هبوط طائرته في مصراته في 1 فبراير/ شباط، وحيث التقى مقاتلين سبق له أن التقاهم قبل سنوات.

ويقول: "آخر مرة شاهدت فيها محمد الليبي كانت عام 2016، وكان ثوار مصراته حينها يقاتلون مسلحي الدولة الإسلامية، وكان محمد قد أصبح مشهوراً خلال الثورة، قبل عدة سنوات، حين تمكن الفتى الذي كان حينها في السابعة عشرة من عمره من الاستيلاء على مسدس معمر القذافي المطلي بالذهب في اليوم الذي قتل فيه الديكتاتور الليبي".

ويضيف لويد، "وجدت مقاتلي مصراته متمركزون عند خطوط القتال نفسها التي شهدت حربهم مع مسلحي تنظيم داعش، لكنهم هذه المرة يقاتلون قوات خليفة حفتر. يبدو أن الحرب في ليبا مستمرة وكأنها مسرحية طويلة جداً. يتغير الممثلون، لكن المسرح يبقى نفسه".

مقالات مشابهة

هل يمكنك المحافظة علي لياقتك البدنية أثناء بقائك في المنزل؟

ديل كول: الطلعات الجوية الإسرائيلية تشكل انتهاكات خطيرة

عمدة نيويورك: من المرجّح أن أعداد الوفيات بكورونا انخفضت بسبب موت البعض في منازلهم

لقاء الاحزاب طرابلس: فتح ساحة النور بداية جادة لاستعادة سلطة الدولة

تحديد عطلة الصحف في الجمعة العظيمة والفصح الغربي

قاضي العجلة في صور يُلزم هذا المصرف بالدفع لمودع لهذا السبب!