الفساد في "الحربية" الى الواجهة من جديد

Monday, December 2, 2019

تابعت المحكمة العسكرية الدائمة، برئاسة العميد جوزيف الحلو، محاكمة المتهمين في ملف “دفع رشى مالية لإدخال تلامذة ضباط إلى الكلية الحربية، والمس بسمعة المؤسسة العسكرية وكرامتها وإضعاف النظام العسكري، ومخالفة الأنظمة المتعلقة بمباراة دخول المدرسة الحربية”.

وتخلل الجلسة مطالعة قدمها مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي هاني حلمي الحجار، دعا فيها إلى تصويب مسار هذه القضية، ولفت إلى أن “الملاحقين في هذا الملف سبعة مدنيين فقط”. وسأل: “أي الضباط المشتبه بتورطهم في هذا الملف، الذين قبضوا الأموال لقاء تطويع تلامذة ضباط؟ وأين الخلل الذي اعترى نتائج مباراة الدخول إلى الكلية الحربية في العام 2016″؟

ووجه الحجار كتابا إلى قيادة الجيش، بواسطة رئاسة المحكمة العسكرية، طلب فيه تزويد النيابة العامة العسكرية بـ”صورة عن نتائج مباريات دخول الكلية الحربية ومحاضر لجان المباريات والمستندات ذات الصلة للدورات التي أجريت منذ العام 2009 حتى تاريخه، وتزويدها بأسماء اللجان الفاحصة في كل هذه الدورات”.


كما طالب الحجار بـ”إبلاغ النيابة العامة العسكرية عما إذا كانت أجريت تحقيقات مسلكية بشأن مخالفات محتملة مرتبطة بتلك الدورات في حال وجودها، لتمكين القضاء العسكري من إجراء تحقيقات عدلية قد يستوجبها ما تحتويه هذه المستندات”. وعليه أرجئت الجلسة الى 18 أيلول 2020.

مقالات مشابهة

عشرات المتظاهرين تجمعوا في مكان انتحار علي الهق رفضاً للظروف التي تسببت بالحادثة

ريفي: إنها بداية انهيار هذه المنظومة

قبرص تضع لبنان على لائحة البلدان الممنوع السفر منها و إليها حتى إشعار آخر!

الحواط: ألم يحن الوقت لوضع حد للسلاح وتداعياته؟

"التحكم المروري": قطع السير على أوتوستراد البربير بالاتجاهين

افرام: فوق الجوع الدوس على الحريات والكرامات