خاص- عن المؤتمر المسيحي العربي الأول..

Saturday, November 16, 2019

خاص- ماريا ضو

الكلمة اونلاين

تنظم اللجنة التحضيرية برعاية المركز اللبناني للبحوث والدراسات "Politica" مؤتمراً تحت عنوان "مؤتمر المسيحين العرب الأول" في 23 الجاري في فندق "لو ميريديان " في العاصمة الفرنسية، وسيتم البحث خلاله عن مفهوم الدولة المدنية وانعكاساتها على المجتمعات العربية في ظل كل الثورات والتحركات الشبابية التي تحصل في اغلبية البلدان العربية.

وفي التفاصيل، يوضح الدكتور فارس سعيد في حديث خاص لموقع الكلمة اونلاين ان هذا المؤتمر يتم التحضير له منذ اكثر من سنة تقريباً، لأهمية انعكاساته على العالم العربي، معتبراً "اننا اليوم نشهد في كل البلدان العربية انتفاضة شبابية كبرى تحمل "هواتف ذكية واحلام كبيرة" وقد يساهم هذا المؤتمر في تحديد وبلورة المفاهيم الدستورية للدولة المدنية التي تناشد بها التحركات الشبابية، لان الاندفاع الشبابي الموجود اليوم في كل الساحات العربية، هو اندفاع باتجاه نقل عربي من حالة الى آخرى، خاصة ان الشخصيات التي ستشارك هي من صاحبة خبرة وتنتمي الى جيل قد تضع خبرتها بتصرف هذه الانتفاضات، ومن بين هذه الشخصيات، ثقافية، اعلامية، سياسية وشخصيات وسطية في الحوار بالاضافة الى رجال دين مسيحيين ومسلمين من لبنان، سوريا، العراق، الاردن، فلسطين ومصر".

وأشار سعيد الى ان الفئة الشبابية في كافة العالم العربي لا يبحثون عن حمايات من الانظمة الداخلية ولا عن حمايات خارجية "وباعتبار اننا كأناس نعيش في هذه المنطقة يربطنا ماض وحاضر ومستقبل مشترك، سنسعى لنقل هذه المنطقة، من خلال هذا المؤتمر وغيره من المؤتمرات، الى اطروحة سياسية قد تساعد في المستقبل الاجيال القادمة من اجل طرح الدولة المدنية التي تحفظ الحقوق للمواطن كفرد وكمجتمع".

أما برنامج مؤتمر المسيحي العربي الأول، الذي سيدوم ليوم واحد فقط، سيتقسم الى ثلاثة مراحل:
المرحلة الاولى: مداخلات لشخصيات من لبنان والعالم العر بي مشهودٌ لها بتجربتها السياسية وخبرتها

المرحلة الثانية: ستتألف من ثلاث طاولات حوارية:
1) حول موضوع العنف والارهاب في العالم مع محاولة ابتكار بطاقة تعريف للارهاب، يشارك فيها مجموعة من الاكاديميين والباحثين والسياسيين.
2) قيام الدولة الوطنية وتعريف الدولة المدنية في كل من لبنان والعراق وسوريا والسودان وليبيا والجزائر، ومحاولة وضع الاسس للدولة المدنية من خلال مشاركة شخصيات سياسية ودستورية.
3) خيار المسيحيين العرب في هذه اللحظات الحرجة في المنطقة، بين تحالف الاقليات في مواجهة الغالبية السنية، او خيار العمل مع المسلمين لاجل عروبة معاصرة تتسع للجميع

والمرحلة الثالثة: اصدار وثيقة سياسية سيصوت عليها برفع الأيدي، بنداً بنداً وسيوقع عليه من قبل المشاركين، آملين ان يتحول الى نص مرجعي في الايام الحرجة.

مقالات مشابهة

جليد غرينلاند يذوب أسرع من المتوقع بسبع مرات

الحريري ألغى زيارة كانت مقررة الأسبوع المقبل الى موسكو..دعم روسي لحكومة اختصاصيين؟

انتخابات في بريطانيا واستطلاعات الرأي ترجح فوز المحافظين

إسرائيل تتجه لحلقة مفرغة من انتخابات مبكرة لثالث مرة في عام

زعيمة ميانمار عن "مذابح الروهينغا": مخالفات فردية

خارجية الشيوخ الأميركي تقر مشروع قانون العقوبات على تركيا