من كتاب الإعداد للزواج... للأب نجيب بعقليني!

Saturday, November 9, 2019

" إنّ العنصر الاجتماعيّ وحتّى السياسيّ في المجتمع اللبنانيّ يستند إلى الدين أو بالأحرى إلى الطائفيّة التي " تجتاح" حياة المواطنين اليوميّة [...] إنّ التعايش بين المسلمين والمسيحييّن( العيش سويّاً( معاً) و "العيش الودود" يعزّز التعدّدية الدينيّة باعتبارها تنوّعاً في الوحدة على الصعيد الاجتماعيّ والسياسيّ والوطنيّ.

" ويمكن دراسة اليأس باعتباره شعوراً متفشياً يترك بصمته المعيقة على الحياة اليوميّة[...] إنه شعورٌ بالهلاك[...]اذ يجعل من ضحاياه دمى تكرّر أحداثاً كارثيّة، وتغرق في دوّامة عنفٍ لا يمكن تفسيرها. يترافق اليأس مع سؤال عن الأسباب، فهو يحث الناس على البحث عن أسباب تردّي الوضع[...] أزمة ثقة وأزمة شرعيّة يشعر بها اللبنانيّ تجاه المسؤولين باعتبارهم رمزاً للانقسام على مستوى السلطة. ولذلك وقع اللبنانيون في حلقة مفرغة لا مخرج منها، ولا خطّة عمل للتحرّر منها. وتعتبر محاولة التغييّر في مجتمع ما بعد الحرب ضرباً من المستحيلات، وهي تدفع الشخص نحو التهميش لأن مواجهة الطوائف تؤدي إلى استبعاد قاس. لذلك فعند البحث عن الحلول والتفسّيرات لا بدّ من بديل قائم على إعادة بناء المنطق لدى الشعب واستعادته قدراته حتى يغيّر ما في نفسه وما في مجتمعه.

من كتاب الإعداد للزواج، للأب نجيب بعقليني.

مقالات مشابهة

نقيب مستوردي الأدوية ناشد القطاع العام تسديد مستحقاته للقطاع الطبي لأن الوضع متأزم

كيف سيكون طقس اليومين المقبلين؟

التحكم المروري: نذكر المواطنين بتحويل الطريق البحرية لتصبح وجهتها من بيروت بإتجاه جونيه إعتبارا من الساعة 11:00

محتجون في حلبا اقفلوا مبنى اوجيرو ووزارة العمل

رابطة اللاتين هنأت النقيب خلف

الخارجية الروسية: قوى خارجية قد تكون وراء توتر الأوضاع في الشارع الإيراني