من كتاب الإعداد للزواج... للأب نجيب بعقليني!

Saturday, November 9, 2019

" إنّ العنصر الاجتماعيّ وحتّى السياسيّ في المجتمع اللبنانيّ يستند إلى الدين أو بالأحرى إلى الطائفيّة التي " تجتاح" حياة المواطنين اليوميّة [...] إنّ التعايش بين المسلمين والمسيحييّن( العيش سويّاً( معاً) و "العيش الودود" يعزّز التعدّدية الدينيّة باعتبارها تنوّعاً في الوحدة على الصعيد الاجتماعيّ والسياسيّ والوطنيّ.

" ويمكن دراسة اليأس باعتباره شعوراً متفشياً يترك بصمته المعيقة على الحياة اليوميّة[...] إنه شعورٌ بالهلاك[...]اذ يجعل من ضحاياه دمى تكرّر أحداثاً كارثيّة، وتغرق في دوّامة عنفٍ لا يمكن تفسيرها. يترافق اليأس مع سؤال عن الأسباب، فهو يحث الناس على البحث عن أسباب تردّي الوضع[...] أزمة ثقة وأزمة شرعيّة يشعر بها اللبنانيّ تجاه المسؤولين باعتبارهم رمزاً للانقسام على مستوى السلطة. ولذلك وقع اللبنانيون في حلقة مفرغة لا مخرج منها، ولا خطّة عمل للتحرّر منها. وتعتبر محاولة التغييّر في مجتمع ما بعد الحرب ضرباً من المستحيلات، وهي تدفع الشخص نحو التهميش لأن مواجهة الطوائف تؤدي إلى استبعاد قاس. لذلك فعند البحث عن الحلول والتفسّيرات لا بدّ من بديل قائم على إعادة بناء المنطق لدى الشعب واستعادته قدراته حتى يغيّر ما في نفسه وما في مجتمعه.

من كتاب الإعداد للزواج، للأب نجيب بعقليني.

مقالات مشابهة

اتفاق مبدئي بين صندوق النقد الدولي ومصر حول مساعدة مالية بـ5،2 مليار دولار

بلدية كفرعبيدا لجامعة البلمند: شكرا

المبعوث الأميركي لشؤون إيران: سنستمر بسياسة الضغوط القصوى على إيران لأنها أثبتت فعاليتها وجعلت "وكلاء" إيران أضعف من الناحية المالية

بستاني: "عندما بدأت استملاكات سلعتا لم أكن قد ولدت بعد"

وزيرة الدفاع الفرنسية: قوات فرنسية قتلت زعيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي عبد المالك دروكدال بشمال مالي

سكاي نيوز: وزير الدفاع الفرنسي يعلن مقتل عبد المالك درودكال زعيم "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب" خلال عملية شمالي مالي