حصيلة المفاوضات الحكوميّة... ومَن يطرح الحريري؟

Saturday, November 9, 2019

لَخّصت مصادر شريكة في المفاوضات الجارية، ما بين عين التينة وبيت الوسط، و"حزب الله" ورئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري ورئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، حصيلتها كما يلي:

- إصرار الحريري على عدم التعايش في حكومة واحدة مع باسيل.

- إصراره في البداية على حكومة تكنوقراط، إنما بعد جولات المشاورات بدأ يميل الى حكومة تكنوسياسية، من دون أن يحسم ذلك حتى الآن.

- لوحظ انّ الحريري لم يطرح العودة الى خيار الرئيس تمام سلام لتشكيل الحكومة الجديدة.

- قدّم الحريري أسماء بديلة له، ولكنها لم تكن مقنعة، من بينها اسم نواف سلام، ولكن صُرف النظر عنه فوراً. كما قدّم اسماً آخر كان مفاجئاً، وهو الامين العام لمجلس الوزراء محمود مكيّة.

- لم يطرح الحريري اسم الوزيرة ريّا الحسن، ولكن أتى على ذكر اسمها من باب أنها أبلغت رئيس الحكومة انها لا تريد ان تكلّف تشكيل الحكومة، وأنها اذا كانت تريد أن تعود الى الحكومة فإنّ شرط عودتها هو الى حكومة برئاسة الحريري، ولا ترغب في الدخول في أي حكومة أخرى لا يترأسها.

- في المقلب الآخر القريب من "التيار الوطني الحر" وفريق رئيس الجمهورية، جرى التداول باسم الوزير السابق القاضي عدنان عضوم، الّا انه صُرف النظر عنه سريعاً.


الجمهورية

مقالات مشابهة

فارس سعيد عبر صوت لبنان: ما يحصل اليوم يؤكد أن الناس غير راضية على كل ما تقدمه السلطة لذا علىيها أن ترحل الأزمة هي بالشكل إقتصادية وفي المضمون سياسية ولا يمكن الخروج منها إلا من خلال ربط هذه الأزمة بسلاح حزب الله

إنطلاق وفد كبير من المتظاهرين من جونية باتجاه ساحة الشهداء

بزي: الشعارات المفخخة تستهدف الوحدة الداخلية والسلم الاهلي

سيرج داغر: السلطة حاولت رمي شعارات لا اساس لها لاخافة الناس ومنعها من النزول الى ساحة الشهداء

سامي الجميّل عبر تلفزيون لبنان: لديّ قناعة ان مثلما اسقط الشعب التسوية يجب ان يحصل تغيير شامل يبدأ بمجلس النواب والمهم ان نعيد القرار الى الناس التي تقرر اي لبنان تريد

الولايات المتحدة الأميركية: استقالة عدد من أفراد الشرطة في بوفالو احتجاجاً على دفع الرجل المسن وتركه ينزف