النفط يغلق مرتفعا بعد تعافيه من هبوط بفعل تصريحات ترامب

Friday, November 8, 2019

أغلقت أسعار النفط مرتفعة الجمعة بعد أن هبطت بأكثر من واحد في المئة أثناء الجلسة عقب تعليقات من الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنه لم يوافق على إلغاء رسوم جمركية على بضائع من الصين.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 22 سنتا لتبلغ عند التسوية 62.51 دولار للبرميل.

وزادت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 9 سنتات لتسجل عند التسوية 57.24 دولار للبرميل.

وينهي الخامان القياسيان الأسبوع على مكاسب مع صعود الخام الأمريكي 1.9 في المئة وبرنت 1.3 في المئة.

وتسببت الحرب التجارية المستمرة منذ 16 شهرا بين أكبر اقتصادين في العالم في تباطؤ النمو الاقتصادي حول العالم ودفعت محللين إلى خفض توقعاتهم للطلب على النفط وهو ما يثير قلقا من تخمة في المعروض قد تنشأ في 2020 .

وفي وقت سابق من يوم الجمعة هبطت أسعار النفط بعد أن أبلغ ترامب الصحفيين أنه لا يوافق على إلغاء رسوم جمركية على بضائع من الصين، لكن بكين تتطلع إليه لأن يفعل هذا.

وقال ستيفن إينس الخبير المعني بسوق آسيا والمحيط الهادي لدى أكسيتريدر:"النفط في وضع التقاط الأنفاس مع ترقب المتعاملين المزيد من التفاصيل بشأن المحادثات التجارية".

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية يوم الأربعاء إن مخزونات النفط الخام الأميركية ارتفعت بقوة الأسبوع الماضي في الوقت الذي خفضت فيه المصافي الإنتاج وتراجعت الصادرات، بينما واصلت المنتجات المكررة انخفاضا مستمرا منذ بضعة أسابيع.

سكاي نيوز عربية

مقالات مشابهة

المجلس الشرعي الإسلامي: لبنان في عاصفة في بحر هائج وحكامه ينصرفون إلى جدال عقيم

معلومات "الجديد": اتجاه الحريري للاعتذار بعد وصول لقاءات الثنائي الشيعي إلى حائط مسدود مع باسيل وسيحسم موقفه الأسبوع المقبل

المجلس الشرعي: لبنان في عاصفة في بحر هائج وحكامه ينصرفون إلى جدال عقيم حول جنس الوزراء وتبعياتهم في الوقت الذي تشرف فيه السفينة على الغرق

مصادر تيار المستقبل لسكاي نيوز عربية: التوقيت ملك الحريري إذا قرر الاعتذار

المجلس الشرعي: هم غارقون في نرجسيّتهم الوهميّة ويرفضون مدّ يدهم إلى الأيادي الممدودة من وراء الحدود لإنقاذ لبنان من الغرق في دوامة الفوضى والانهيار

المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى: استمعنا إلى الرئيس المكلف سعد الحريري الذي أطلعنا على العقبات التي تعترض تأليف الحكومة وهناك من يدفع الأزمة إلى الهاوية وهناك لامبالاة وعدم اكتراث وتخبّط عشوائيّ لدى المتحكّمين برقاب اللبنانيين