ظريف لأوروبا: باب التفاوض لا يزال مفتوحا

Friday, November 8, 2019

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن بلاده لم تغلق بعد باب التفاوض مع أوروبا سعيا للحفاظ على الاتفاق النووي، رغم دخولها المرحلة الرابعة من تقليص التزاماتها ضمن الاتفاق.

وجاء كلام ظريف في تصريح صحفي قصير أدلى به لدى وصوله مساء اليوم الجمعة، إلى مدينة أنطاليا التركية للمشاركة في أعمال الاجتماع الـ24 لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة "ايكو" للتعاون الاقتصادي.

وأكد ظريف أن المفاوضات بين طهران والدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي في 2015، وهي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، لا تزال جارية، إذ قال: "إيران لم تغلق باب المفاوضات مع أوروبا ونجري حاليا مفاوضات مع فرنسا وبقية الدول الراغبة بالحفاظ على الاتفاق النووي".

وأضاف أن طهران اتخذت خطوتها الرابعة من خفض التزاماتنا النووية نتيجة لعدم قيام "الطرف المقابل" أي الأوروبيين، بإجراءات عملية لإبقاء الاتفاق فعالا.

وأشار إلى أن تلك الخطوة تأتي ضمن إطار حقوق إيران بموجب الاتفاق للرد على انتهاك واشنطن للصفقة وعدم التزام الموقعين الأوروبيين ببنودها.

وأعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، الأربعاء الماضي، استئناف عملية تخصيب اليورانيوم في منشأة "فوردو" في إطار خفض إيران التزاماتها النووية.

روسيا اليوم

مقالات مشابهة

الاحزاب الارمنية: للحوار ووضع خطة اقتصادية وإنشاء نظام قضائي مستقل

سندافع بشراسة عن مياهنا الاقليمية ... الرئيس عون: سنحول اقتصادنا من ريعي الى منتج

عون: الحدث الذي سنحتفل فيه يوم غد سيشكل حجر الأساس للصعود من الهاوية ومحطة جذرية لتحوّل اقتصادنا من اقتصاد ريعي نفعي الى اقتصاد منتج

نمر بأزمة اقتصادية ومالية هي الأقسى في تاريخ لبنان وإنني لواثق لما لهذا الحدث من أهمية بالغة ليس أقلّها على الصعيد الجيوسياسي وتأكيد حضورنا الفاعل وعناصر قوتنا..

يوم تاريخي سيشهده لبنان في الغد، فهو سيفصل بين ما قبله وما بعده. وسوف يذكره حاضر لبنان ومستقبله، بأنه اليوم الذي دخل فيه وطننا رسمياً نادي الدول النفطية

ساعات قليلة تفصلنا عن الإطلاق الرسمي لأعمال حفر أول بئر نفطي في لبنان، من إحدى نقاط مياهنا الإقليمية، قبالة شواطئنا وامام قمم جبالنا، التي ستكون شاهدة على أهمية هذا الحدث