الغارديان- القوات الأميركية تغادر سوريا تحت وابل من السباب

Tuesday, October 22, 2019

في الغارديان وتقرير لمارتن شولوف بعنوان "الخيانة أمر يصعب تجاوزه: القوات الأمريكية تغادر سوريا تحت وابل من السباب ورميها بالفواكه الفاسدة".

ويقول الكاتب إن خروج القوات الأمريكية من سوريا يختلف تماما عن الوقت الذي أمضته على الأرض هناك، فلدى خروجها وُدعت بوابل من السباب والفاكهة العطنة.

ويضيف أن البقية الباقية من القوات الأمريكية غادرت سوريا أمس مغادرة مشينة أثناء مرورها في البلدات التي استقبلتها بالترحاب منذ أربعة أعوام.

ويقول إن القامشلي، العاصمة الإقليمية في شمال شرق سوريا والتي كانت مركز التعاون بين القوات الأمريكية والمسؤولين الأكراد طوال مدة الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية، كانت أقل المناطق ودا مع القوات المغادرة.

وأثناء مرور الشاحنات والمركبات الأمريكية بالبلدة في طريقها للعراق، قوبلت بوابل من الخضروات والفاكهة العطنة الفاسدة، على الرغم من أن هذه القوات كانت منذ عدة أسابيع رعاة هذه المنطقة وحماتها.

ويقول الكاتب إن القافلة الأمريكية المكونة من نحو مئة شاحنة ومركبة مدرعة كانت في طريقها للحدود وتسير قربها شاحنات تقل لاجئين نازحين من المنطقة في طريقهم للعراق هربا من العنف والفزع في المنطقة.

ويضيف أن القوات الأمريكية المغادرة في طريقها إلى إقليم كردستان العراقي قبل عودتها إلى الولايات المتحدة، بعد أن أنهى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مهمتها بصورة مباغته وقرر التخلي عن الحلفاء الأكراد الذين كانوا في طليعة القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية. ويضيف أن ترامب قال أمس إن بلاده لم تتعهد قط للأكراد أنها ستبقى في المنطقة "400 عام" لحمايتهم.

وقال خليل عمر، وهو صاحب متجر في القامشلي للصحيفة "الناس غاضبون، وهم محقون تماما في ذلك بسبب الطريقة التي غادرت بها القوات الأمريكية. إنهم غاضبون لأنهم يشعرون أنهم خُدعوا واستُغلوا في الأعوام الماضية".

وأضاف خليل للصحيفة "أرسلنا أبناءنا معهم لقتال تنظيم الدولة، والآن تخلوا عنا. الخيانة أمر يصعب تجاوزه، ونرجو أن نتذكر ذلك في المستقبل. الأصدقاء الحقيقيون لا يهجرونا في الأوقات الصعبة".

مقالات مشابهة

هل دخل لبنان في مرحلة ما فوق الخطر؟

عن الأسماء البديلة لرئاسة الحكومة...

بين "الخطّة ب"... ورسائل آخر الليل الإيجابيّة

ثورة الشعب مستمرة.. اليكم الطرقات المقطوعة

الأزمة باتت أكبر من حكومة...

ما لم يقله نصرالله... واستنفار