خاص ــ الحريري لجعجع: آخر همي ..!

Tuesday, June 25, 2019

خاص ــ الكلمة اونلاين

التعيينات الادارية هي الملف الأكثر سخونة على طاولة مجلس الوزراء نتيجة عملية خلط الأوراق بين الحلفاء، هذه التعيينات كادت تودي بالتسوية الرئاسية بعد حرب التويتر والتصاريح بين تياري المستقبل والوطني الحر انتهت بعيد اجتماع الساعات الأربع بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس التيار الوطني وزير الخارجية جبران باسيل.
كذلك البرودة في العلاقات بين القوات اللبنانية ورئيس الحكومة هي بسبب التعيينات وما حكي عن تقاسم الحصص بين الحريري وباسيل، اضافة الى ملفات سياسية عدة وضعت القوات على مسافة ابعد عن بيت الوسط. وقد يكون الاجتماع المسائي الأسبوع الفائت بين رئيس حزب القوات سمير جعجع والحريري ساهم في عودة بعض الحرارة على خط معراب _ السراي، اذ ان القوات تدرك ان الحريري بعد التسوية غير الحريري ما قبلها، وهو بات على ضفة أخرى.
لاشك ان جعجع انزعج مما تسرب من اتفاق بين الرجلين على قسمة التعيينات، وبالتالي لا يخفي استياءه من سكوت الحريري على تطاول باسيل عليه والتحكم بكل شيء.
في المعلومات عما جرى في اجتماع الحريري _ جعجع فان الحريري اكد لجعجع انه وضع النقاط على الحروف للوزير باسيل، أضاف : لم نتسلى خلال الساعات الأربع بل ناقشنا كل الملفات...
الحريري روى لضيفه ما حصل في اجتماعه مع باسيل : "لقد لمته كثيراً وقلت له : وين بدك تروح ؟ وين بدك تاخد البلد... وقد ارتفع صوتنا في بعض الأحيان... اي غلطة او foul منك اعتبِر ان العلاقات بيننا انقطعت والتسوية الرئاسية أنتهت، وآخر همي رئاسة الحكومة... "
قد يكون الحريري يغالي عندما يلمح الى ان التسوية الرئاسية اخر همه، حيث اكد لجعجع انه لن يخرج منها وطمأنه باننا دخلنا مرحلة جديدة، وقال له ان الحكومة بحاجة الى دعمك.
في إطار الحديث عن التعيينات تمسك جعجع امام الحريري بالمبدأ الذي أعلنه قبيل الزيارة خلال مؤتمره الصحافي، اي احترام معيار الكفاءة واعتماد الآلية المتفق عليها في مجلس الوزراء...الحريري سأل جعجع: هل تمشي في حال تم التعيين على قاعدة الكفاءة والآلية من دون ان يكون المعينين قوات لبنانية، فاجاب جعجع: نعم بمشي فيهن. بمشي فيهن... المهم نحترم الكفاءة والآلية ... "
هدأت نسبياً مع التيار والقوات واشتعلت مع التقدمي الاشتراكي وفهل يستطيع الحريري تبديد مخاوف جنبلاط في اجتماع مطول ؟

Alkalima Online

مقالات مشابهة

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 15/11/2019

كنعان: الرئيس عون يعمل لإنجاح مهمّة التكليف والتأليف

ستاندرد آند بورز: النظرة المستقبلية السلبية للبنان تعكس المخاطر الخاصة بالجدارة الائتمانية للدولة بسبب تنامي الضغوط المالية والنقدية

ستاندرد آند بورز: تراجع الثقة في الحكومة والاقتصاد بلبنان قد يؤدي إلى مسار معاكس لتدفقات الودائع للبنوك

بومبيو: الدافع الرئيسي لعدم الاستقرار في المنطقة هو إيران أكبر دولة راعية للإرهاب في المنطقة

الخارجية الأميركية: واشنطن تعتبر حكومة السودان شريكًا وإنهاء العقوبات عملية تدريجية