بعد إشكال بلدة دميت.. كيف علّق حزب التوحيد العربي؟

Saturday, June 15, 2019


تعليقاً على إشكال بلدة دميت، أوضحت أمانة الإعلام في حزب التوحيد العربي في بيان أن "أحد الأشخاص المحسوبين على الحزب الاشتراكي حاول اعتراض سيارة نجل الوزير وئام وهاب وطبعاً لم يكن الوزير موجوداً، وعمد هذا الشخص إلى إطلاق الشتائم ومن دون أي سبب ومن دون أن يكون هناك أي معرفة مسبقة معه. فحصل إشكال بين شاب كان مع بشار وئام وهاب وبين هذا الشخص المحسوب على الحزب الاشتراكي. وما هي إلا دقائق حتى خرج مسلحو الحزب الاشتراكي في أحد شوارع بلدة دميت وعمدوا إلى قطع الطريق بالحجارة، وعلى أثر الإشكال إنتشرت الحواجز المسلحة للحزب التقدمي الاشتراكي في بلدة دميت وأطلقوا النار فأصابوا سيارة المواطن توفيق العياش، أحد أعضاء حزب التوحيد العربي، وقد كشفت عليها الأجهزة الأمنية، وعلى الأثر تحرك بعض المشايخ ورئيس بلدية دميت وأنهوا الإشكال ولم يكن الأمر يستدعي هذه الأكاذيب وتكبير الأمور على غير حقيقتها".


وطالب حزب التوحيد "جماعة الحزب الاشتراكي" بعدم ممارسة مثل هذه الزعرنات في القرى لأن هذا الأمر لا يجدي نفعاً ونحن حريصون على أي نقطة دم، كما نرفض أي إشكال حتى لو كنا في موقع المعتدى عليه. أما بالنسبة لوسائل الإعلام التي زعمت بأن موكب وهاب خرج من البلدة بمواكبة الجيش فهذا الأمر غير صحيح جملة وتفصيلاً بل كان على الطريق عشرات الآليات التابعة للجيش أما الوزير وهاب فلم يكن موجوداً لا من قريب ولا من بعيد متمنين على وسائل الإعلام عدم الإتكال على صور بعض الهواة في نقل الأحداث حرصا على مصداقيتها".

مقالات مشابهة

الخارجية الإيرانية: استجبنا لنداء استغاثة من ناقلة نفط أجنبية ولا نزال نقدم لها المساعدة الفنية المطلوبة

احتراق متجر لبيع الهواتف الخلوية في بلدة العمارة وادي خالد

اشكال بين النازحين السوريين وافراد من العشائر العربية في رياق

ترامب: نريد من إيران أن تخرج من اليمن

بعد معلومات عن مقتلها.. أصالة نصري تطمئن محبيها: "أنا موجوده بينكم"

برّي يرفع جلسة مجلس النواب إلى الساعة الحادية عشرة من صباح الغد