أساتذة الجامعة اللبنانية يعلنون فك الإضراب الخميس

Saturday, June 15, 2019

عقدت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية اجتماعاً استثنائياً في مقرها، برئاسة رئيسها د. يوسف ضاهر وحضور الأعضاء، وأصدرت البيان الآتي:
"لن تكسروا إرادتنا ولن تسلبوا حقوقنا"
تحيي الهيئة مواقف طلاب الجامعة اللبنانية الداعمة لجامعتهم وأساتذتها وتعتبر أن تحركهم هو من أبرز نتائج هذا التحرك للأساتذة وتعاهدهم البقاء الى جانبهم في كل مطالبهم المحقة وتدعوهم الى مزيد من التضامن فيما بينهم لأنهم الحصن الأقوى للدفاع عن بقاء الجامعة وتطورها.
كما تحيي التفاف الأساتذة حول أداتهم النقابية بمختلف مكوناتها. إنَّ هذا التماسك والتضامن هو الذي حافظ على هذه الأداة النقابية قوية متماسكة وعالية الصوت، تدافع بشراسة عن الجامعة الوطنية وحقوق أهلها.
وفاءً للوعد الذي قطعته للطلاب، بوضع مصلحتهم على رأس أولوياتها، تعلن الهيئة التنفيذية وقفاً مؤقتاً للإضراب من أجل استكمال العام الجامعي ابتداءً من صباح الخميس 20/6/2019 واستمرار الإضراب لحينه.
تعلن الهيئة أن ما تمَّ تحصيله من هذه السلطة من وعودٍ غير كافٍ وغير مرضٍ وخاصة لجهة حماية صندوق التعاضد وعدالة الرواتب (الثلاث درجات) وزيادة موازنة الجامعة، وأن ملفي التفرغ والدخول الى الملاك وضعا على نار حامية، وستواصل الهيئة النضال من أجل إيصالهما الى خواتيمهما المأمولة.
تستهجن الهيئة عناد هذه السلطة واستمرارها في إهمال وتهميش الجامعة وأهلها وتماديها في ضرب هذا الصرح الوطني الكبير الذي وُجِد بنضال وجهود الشعب اللبناني وأساتذة جامعته الوطنية وحركتها الطلابية.
من الآن وحتى مساء الأربعاء، تُبقي الهيئة التنفيذية اجتماعاتها مفتوحة وتدعو الأساتذة للبقاء في حالة التأهب لكافة أشكال التحرك التي ستقررها الهيئة للمطالبة بتنفيذ الوعود واستكمال تحقيق المطالب.
تعلن الهيئة عن الاستمرار بالنضال من أجل الجامعة وأهلها ووضع خطة جديدة للتحرك، مع إمكانية العودة عن وقف الإضراب كخيار متاح، لاستكمال تحقيق كافة الأهداف.

مقالات مشابهة

احتراق متجر لبيع الهواتف الخلوية في بلدة العمارة وادي خالد

اشكال بين النازحين السوريين وافراد من العشائر العربية في رياق

ترامب: نريد من إيران أن تخرج من اليمن

بعد معلومات عن مقتلها.. أصالة نصري تطمئن محبيها: "أنا موجوده بينكم"

برّي يرفع جلسة مجلس النواب إلى الساعة الحادية عشرة من صباح الغد

عدنان طرابلسي في الجلسة المسائية: انتظرناها استثنائية فإذا بها أقل من عادية