بالصور - “القواتيون” يواكبون رحلة صفير الأخيرة.. وداعا "ابو سمير"
شارك هذا الخبر

Wednesday, May 15, 2019

تهافت “القواتيون” منذ ساعات الصباح الأولى إلى مستشفى أوتيل ديو، للمشاركة في مرافقة جثمان البطريرك الكاردينال ما نصرالله بطرس صفير. ورفعت الصلاة عن روحه بمشاركة أعضاء من تكتل الجمهورية القوية وحشد من السياسيين ورجال الدين.

وتم إبقاء النعش مفتوحاً لإلقاء النظرة الأخيرة على البطريرك، قبل نقل الجثمان إلى الصرح البطريركي في بكركي، وسط إجراءات امنية مشددة، حيث سجّل انتشاركثيف للجيش اللبناني على طول الخط الساحلي وصولاً إلى بكركي، فيما إنطلق الجثمان عند الساعة الثامنة صباحاً.

وتميّز “القواتيون” خلال وداع البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير، في بكركي وفي مختلف المناطق التي مرّ فيها الموكب، بوضع قبّعات بيضاء عليها صورة صفير، وبارتداء قمصان بيضاء عليها صورته أيضاً.

وفي نهر الموت نزل القواتيون لإلقاء النظرة الأخيرة على البطريرك صفير، هاتفين لدى مرور النعش بعبارات الشكر والامتنان لللبطريرك الذي حفظ لبنان.

وقال وزير العمل كميل أبو سليمان من امام مستشفى اوتيل ديو في الاشرفية: “البطريرك صفير سيرة نضال ويمثل قيم لبنان ومبادئه”۔

بدورها، قالت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية مي شدياق: “أقلّ الايمان أن نواكب البطريرك صفير في رحلته الأخيرة فما أنجزه للبنان سيعجز أيّ بطريرك آخر عن إنجازه”.

وقال النائب سعد “عندما غابت الدولة كان البطريرك صفير هو الضمير الذي يُعبّر عن كلّ طموحاتنا”. فيما أشار كرم إلى أنه “في اللحظة التي كنا نتعرض فيها للقمع، كان البطريرك يعمل على حمايتنا وحماية لبنان”.

مقالات مشابهة

روحاني: أوروبا لا تملك الوقت لإنقاذ الاتفاق النووي

حسن خليل ردّاً على بطيش: كان الأجدى أن يوضح في الجلسة... والأخير يحذف التغريدة

مسيرة محمد مرسي... من عضوية الإخوان إلى الرئاسة ثم السجن

العسكريون المتقاعدون يتحضرون لإقفال مرفق عام في بيروت صباح الأربعاء

دخان ممزوج بالغازات السامة يجتاح ميس الجبل.. والأهالي نزحوا

جلسة مصارحة بين الحريري وباسيل... التفاهم قائم وسيستمر قويا

المعلومات توقف داعشيا كان يعد لاستهداف دور عبادة

تعليق المادة ٦٣ المرتبطة بالـ ٢٪ على البضائع المستوردة

مصدر عسكري: صور الموقوفين امس في الضاحية خطأ فردي قيد المحاسبة