سمير عطا الله - عاش ليروي كل شيء

Sunday, April 14, 2019




اشتهر الدكتور جلال أمين بأنه أحد علماء الاقتصاد في العالم العربي، وكان من أبرز أساتذة هذه المادة في الجامعة الأميركية في القاهرة، كما عمل خبيراً في مؤسسات كثيرة من ضمنها صندوق التنمية العربي في الكويت، وقد ترك مؤلّفات ومحاضرات لا حصر لها، في الإنجليزية والعربية معاً. لكن إذ تعود إلى مراجعة أعمال ذلك الحيوي الكبير وحياته، تجد دون أي شك أنه - مثل غابريال غارسيا ماركيز - إنما وُلد ليروي. ولم تكن الأستذة في الاقتصاد سوى ذريعة ومهنة للعيش، وها هو يقول ساخراً من نفسه، كما سخر من الجميع، إن الذي لا يجيد فهم مادة ما، فإنه يكلّف بتدريسها. بعد وفاة الدكتور أمين قبل أشهر، رأيت أن أفضل مراجعة لسيرته هي العودة إلى كتابه «شخصيات لها تاريخ» (دار رياض الريّس للنشر)، لأنها تضيء على فهمه للمرحلة التي عاشها وعاشتها الأمّة معه.
عثرت بعد ذلك على صفحات أكثر حميمية في حياة الدكتور بعنوان «مكتوب على الجبين» (دار الكرمة). في هذا الكتاب يتأكّد لك أن نجل أحمد أمين لم يكن يريد شيئا في الحياة سوى أن يكتب. وأن يكتب عن كل شيء. وبالطبع أن يكون ناقداً في كل شيء. فهو قلّما يلاحظ الحسنات في الناس، أو أنه لا يعتبر ذلك من مهامه، فهي واضحة في البشر ولذا توجب عليه أن يبحث في خبايا طباعهم وأن يدرس سلوكهم بعين الحقيقة. هكذا يجلس إلى مكتبه ويروح يروي بلا انقطاع أو استراحة، بادئاً في منزله، أو بالأحرى في منزل أحمد أمين الأبوي، ليرسم لنا بأقصى حد ممكن من الصراحة والمحبة والعطف والنقد، صور شقيقاته وأشقائه، في البيت الذي كان فيه ثمانية من الإخوة.
يبدأ الدكتور جلال في قصة أخيه الأكبر عبد الحميد، ذلك الرجل الطيب، الشديد الذكاء، الذي يحمل دكتوراه من لندن في الهندسة ولا يكتفي بها، فيحصّل دكتوراه أخرى من ألمانيا. لكن هذا الرجل المحب للدعابة والمفاكهة، يعود إلى مصر فيصبح رجلاً منطوياً على نفسه لا يخرج من البيت ولا يبتسم لأحد، ويتحدّث كثيراً عن الذهاب للعمل في العراق، ولا يخفي على عائلته شعوره بالخوف وأن هناك من يتجسّس عليه، وأن جهاز المخابرات يتعقّبه. ويترك عبد الحميد عمله في مجلس البحوث وهو في الأربعين من العمر ويظل في حالة انهيار عصبي حتى وفاته في الثمانين. ويوحي إلينا جلال أمين أن شقيقه كان على علاقة بمشروع نووي، لكنه لا يفيض في الشرح أكثر من ذلك.
إلى اللقاء.

الشرق الأوسط

مقالات مشابهة

عدوان: عائدات صندوق تعاضد القضاة لم تمس

ترامب نحوخطوات تساعد في إحياء الحوارمع ايران؟!

جريح بحادث سير على اوتوستراد العقيبة

الحجار: فلننتبه ولنتعظ فالبلد لا يحتمل

فتاة تجهل أي شيء عن عائلتها.. وقوى الامن تدعو المواطنين للمساعدة

بريطانيا: رد فعلنا على احتجاز الناقلة البريطانية سيكون محسوبا لكن سيكون قويا