غافن فورد إلى مثواه الأخير

Sunday, December 2, 2018

أقيمت بعد ظهر اليوم الصلاة الجنائزية لراحة نفس المذيع البريطاني في "راديو وان" غافن فورد، في كنيسة القديس ساسين في بيت مري، في حضور سفير بريطانيا كريس رامبلنغ ومديري اذاعات FM وعاملين فيها من صحافيين وموظفين وعائلة الفقيد وزملائه في الإذاعة والأصدقاء.

ترأس الصلاة الأب عماد زروبي الذي القى كلمة تحدث فيها عن "تميز إذاعة راديو وان عن غيرها من اذاعات الFM، وذلك بفضل العاملين فيها، وخصوصا غافن"، متطرقا الى علاقته به عبر أثير الإذاعة من خلال مشاركته في البرامج التي كان يقدمها فورد، وقال: "كان يزرع الفرح في قلوب المستمعين وهو من الاشخاص الذين استخدمهم الرب ليدخلوا الفرحة والبهجة الى قلوب الناس وخصوصا اللبنانيين".

وأعرب عن ألمه لفقدان فورد، معتبرا أنه فقد صديقا لم يعرفه وجها لوجه ولكنه اختبره واختبر حياته وروحه وطيبة قلبه"، أضاف: "اليوم لم نخسر شخصا ولد في انكلترا بل اؤكد اننا خسرنا شخصا لبنانيا بكل ما للكلمة من معنى، واطلب من الرب ان يمنحنا القوة والبركة حتى نتغلب على الصعاب وعلى آلامنا ليكون لنا الرجاء بقيامة السيد المسيح".

طعمه

وبعد الصلاة كانت كلمة للقس مفيد طعمه الذي أكد "اننا جميعا سنموت ولا احد يعلم متى تأتي هذه الساعة، وساعة غافن كانت يوم الثلاثاء الماضي بطريقة قاسية وبشعة وغير متوقعة بالنسبة الى شخص يحب الحياة".

ورأى أنه "في أيامنا هذه الشر ينتصر على كل ما هو خير مع ازدياد الجرائم والقتل والارهاب وتفكك الاسر والمجتمعات"، مشددا على ان "الله خلقنا أحرارا ولكنه دعانا الى السير في الطريق الصحيح الذي يوصلنا الى الحياة الحقيقية"، وداعيا الى "عدم الحكم على اعدائنا ومضطهدينا بل الصلاة من اجلهم وترك الحكم لله الرحوم الذي ارسل ابنه على الارض ليخلصنا وكلنا بحاجة الى رحمته".

الأصدقاء والعائلة

كما القى كل من دان هاربل باسم أصدقاء الراحل وأوليفر ابن شقيقه باسم العائلة، كلمتين عبرا فيهما عن عمق الفاجعة، موجهين أصدق العبارات الوداعية المؤثرة.

مقالات مشابهة

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 15/11/2019

كنعان: الرئيس عون يعمل لإنجاح مهمّة التكليف والتأليف

ستاندرد آند بورز: النظرة المستقبلية السلبية للبنان تعكس المخاطر الخاصة بالجدارة الائتمانية للدولة بسبب تنامي الضغوط المالية والنقدية

ستاندرد آند بورز: تراجع الثقة في الحكومة والاقتصاد بلبنان قد يؤدي إلى مسار معاكس لتدفقات الودائع للبنوك

بومبيو: الدافع الرئيسي لعدم الاستقرار في المنطقة هو إيران أكبر دولة راعية للإرهاب في المنطقة

الخارجية الأميركية: واشنطن تعتبر حكومة السودان شريكًا وإنهاء العقوبات عملية تدريجية