مارسال كيروز يوقع كتابه "ايا لبنان بدك": هذه المبادرة للتذكير بالهوية اللبنانية!
شارك هذا الخبر

Wednesday, June 20, 2018

وقع الكاتب مارسال البير كيروز كتابه "ايا لبنان بدك" امس الثلثاء في فندق “four season” بيروت، بحضور كل من النائب جان طالوزيان، النائب السابق صلاح حنين، المونسينيور جورج اسادوريان، رئيسة حزب الخضر ندى زعرور، رئيس غرفة التجارة اللبنانية الأميريكية الشيخ سليم جان الزعني، الشيخ سعيد طوق، رئيس بلدية بشري فريدي كيروز، رئيس نادي الهومنتمن هراير خاتشادوريان، رجل الأعمال حسان عزالدين صاحب مجموعة سبينيس، الأستاذ جيلبير دومط ، البروفيسور انطوان سعد والأستاذ وسام حجيج.

وخلال الحفل، قال كيروز كلمة وهذا ما جاء فيها:

"مسا الخير،
"أيّا لبنان بدّك؟"!
سؤال رسمنا بالأرزة، صار للأسف ، كل فئة بلبنان عندا جواب مختلف عليه.

صرنا اليوم عم نختلف على كل موضوع سياسي واجتماعي وثقافي...
بس كيف معقول عم نختلف ع الأساس؟! ع أساس المبادىء!
ع شبابنا اللي عم يتربو ع سهولة الاستزلام بدل الكفاءة!
كيف عم نختلف عال التظبيطات والسرقات!
كيف عم نختلف على اهمية التطور والاقتصاد والأمن ...

بالسنين الأخيرة، عم نشهد خطر نشوء ثقافة جديدة بلبنان، عم تستبدل لبناننا بآخر، وهيدا التحول بيصير شوي شوي، بياكلنا يوم بعد يوم، لنكتشف بعد فترة من الزمن إنو فقدنا هويتنا. ومع الوقت بتبقى الجغرافية ورح يروح الإنسان!

على كل حال ما لازم نيأس، بعدو لبنان من أحلى بلدان المنطقة...
سألو ايا حدا زار دولة عربية مؤخرا، سألو الشباب الموجودين هون يلي تغربوا عالخليج ، بيشرحلوكن شو يعني لبنان وشو قيمة لبنان

واليوم، هالمبادرة محاولة متواضعة للتذكير بمنطق الدولة والقانون وأهمية الأمن والعدالة، بس الأهم هالمبادرة للتذكير بالهوية، والشخصية اللبنانية! التذكير بخطورة تراجع المبادىء والقيم، خطورة الاستزلام، خطورة إضعاف المواطن وسرقة طموحاته وأفكاره عن طريق شراء ولاءه بحاجات اليومية، خطورة التهاء الناس بمواضيع سخيفة...

بعد تحديد الواقع ومشاكله، بالقسم التاني من الكتاب، طرحنا استراتيجية وأفكار حلول لتقوية المواطن والدخول ع الوطن من جديد. هي مسؤولية كل واحد من موقعه، وخاصة المؤثرين بمجتمعاتن او من خلال مهنن.
في ناس كتير بلشو بالشغل قبلنا، لازم ندعمن كل واحد بمجالو كل واحد بامكانياته

نحنا من جهتنا: هالرؤية والأفكار حطيناها بكتاب "أيّا لبنان بدّك؟"، وهيدا بداية لمشاريع ومبادرات مستقبلية ...

ما رح طوّل اليوم بالشرح اكتر من هيك، بتمنى تقروا مضمون الكتاب، ورح يكون النا لقاءات تانية.

بشكركن ع وقتكن وبشكركن جميعا ع حضوركن، وبشكر كل اللي ساهموا بإنجاح هالعمل..."

مقالات مشابهة

كيف يكون التعامل السّليم مع الطفل السيء السلوك؟

أبو الغيط: برغم الجهود للصعود بالأوضاع الاقتصادية فإن المنطقة العربية ما زالت بعيدة عن تحقيق تطلعاتها

هذا هو الوقت المثالي لاستحمام رضيعكِ!

مصادر سورية: قتلى وجرحى في انفجار عبوة ناسفة في إحدى حافلات النقل وسط مدينة عفرين السورية

كيف تؤثر عملية تجميل الأنف على الصوت؟

عون: نأمل أن تلحظ القمّة التنموية مشاريع عصرية مفيدة للعالم العربي

حافظوا على وضعيّة الجسم الصّحيحة... لهذه الأسباب!

عون: لبنان دفع الثمن الغالي جراء الحروب والإرهاب ويتحمل العبء الأكبر إقليميا ودوليا لنزوح السوريين مضافا إلى لجوء الأخوة الفلسطينيين المستمر منذ 70 عاما

هذه هي المعايير التي تحدد أن الدورة الشهرية عندكِ منتظمة!