الفوعاني تفقد أضرار السيول في بلدات بقاعية: لوضع خطة طوارىء

Thursday, June 14, 2018

تفقد المسؤول التنظيمي لاقليم البقاع في حركة "أمل" مصطفى الفوعاني على رأس وفد من الحركة بلدات رأس بعلبك والفاكهة والقاع والهرمل واطلع على الاضرار التي خلفتها السيول"، داعيا المؤسسات المعنية الى "الحضور فورا لمسح الاضرار وتعويض المتضررين وعدم التباطؤ في هذا الموضوع كما حصل في الهرمل منذ سنتين ولم تدفع اي تعويضات حتى الآن".

وقال: "إن الوقوف على الآم المتضررين جراء السيول في هذه البلدات انما للتأكيد على أن ما يصيب إخوتنا في رأس بعلبك والقاع والفاكهة هو يصيب ابناء الهرمل واللبوة وبعلبك. أكدنا للمعنيين هنا أننا وإياهم في مصاب واحد واملاكهم املاكنا واضرارهم اضرارنا، وهذا يأتي من تمسكنا بالعيش الواحد كم ارادنا الامام القائد السيد موسى الصدر وما زال يدعونا اليه الرئيس نبيه بري الذي يحمل هموم وشجون هذه المنطقة في يومياته".

وأمل أن "يتم وضع خطة طوارىء لمواجهة هذه الاحداث والظواهر التي تتكرر باستمرار وتترك آثارا على المرافىء العامة والمصالح الخاصة وتحمل ذوي الاملاك اعباء كبيرة في ظل الحرمان المزمن لهذه المنطقة والوضع الاقتصادي المتردي. لذلك ومع هذه الاليمة نطلق صرخة في وجه المعنيين للاسراع في تشكيل الحكومة لانقاذ هذا البلد ولنغلب جميعا المصلحة العامة على المصالح الخاصة ولتقدير الظروف الاقليمية التي تدعونا الى التوحد اكثر من اجل حماية الاستقرار الذي تحقق بفضل دماء وتضحيات جيشنا ومقاومتنا وصمود شعبنا".

وتقدم بالتعزية باسم قيادة حركة "أمل" من آل بلعيس الذين سقطت لهم ضحية من جراء السيول ونتمنى للجرحى الشفاء العاجل.

وختم: "نؤكد مطالبتنا الدائمة لايجاد الحلول لهذه الكوارث التي أثقلت أهلنا ومستثمرينا بالخسائر الكبيرة بعدما عاشوا سنوات استنزاف من ارهاب وتفجيرات".

مقالات مشابهة

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 15/11/2019

كنعان: الرئيس عون يعمل لإنجاح مهمّة التكليف والتأليف

ستاندرد آند بورز: النظرة المستقبلية السلبية للبنان تعكس المخاطر الخاصة بالجدارة الائتمانية للدولة بسبب تنامي الضغوط المالية والنقدية

ستاندرد آند بورز: تراجع الثقة في الحكومة والاقتصاد بلبنان قد يؤدي إلى مسار معاكس لتدفقات الودائع للبنوك

بومبيو: الدافع الرئيسي لعدم الاستقرار في المنطقة هو إيران أكبر دولة راعية للإرهاب في المنطقة

الخارجية الأميركية: واشنطن تعتبر حكومة السودان شريكًا وإنهاء العقوبات عملية تدريجية