خاص - حزب البعث خارج السباق الإنتخابي .. فما علاقة الحلفاء؟

Saturday, April 7, 2018

خاص - الكلمة اونلاين


خرج حزب البعث العربي الإشتراكي بجناحيه، الأول برئاسة الأمين القطري النائب عاصم قانصوه، والثاني برئاسة نعمان شلق من الإنتخابات النيابية، بالرغم من أن الطرفين قدّما مرشحين، الا أن أي لائحة من اللوائح، لم تقبل أن يكون مرشحاً بعثياً عليها، حتى من الحلفاء الذين رفضوا ذلك دون تقديم أي مبرّر، سوى الإنقسام الذي يشهده الحزب، إضافةً الى ان السفير السوري علي عبد الكريم علي تدخّل لمنع أخذ مرشحين سماهم جناح قانصوه، لأنه غير معترف بشرعيته من القيادة السورية، وكذلك لم يقم بجهد من أجل أن يكون مرشحون من جناح شلق على لوائح حليفة، في دوائر مختلفة، سواء في بيروت او الجنوب والبقاع الغربي والأوسط، او بعلبك - الهرمل، الذي تحوّل مقعد النائب قانصوه الى اللواء جميل السيد عن المقعد الشيعي.

وفي الشمال بدوائره الثلاث، استبعد أيضاً مرشحو البعث، كما في الجبل، اذ جرت مشاورات مع كل من النائب طلال ارسلان والوزير السابق وئام وهاب ان يكون أكرم يونس المرشّح عن المقعد السنّي في الشوف، على لائحتهما، لكن المحاولتين فشلتا، لأن ترشيحه كان من جناح قانصوه.

أما النائب هاشم قاسم، فقد سمته حركة "أمل" من ضمن نواب "كتلة التحرير والتنمية" عن المقعد السنّي في مرجعيون - حاصبيا، وهو يمثله منذ العام 2000 ، وقد أعلن أنه ليس مرشّحاً بعثياً، حتى ان البعثيّين لا يعتبرونه نائباً عنهم.

ولكن الأمين القطري السابق لحزب البعث فايز شكر، يخوض الإنتخابات كمستقل بالتحالف مع التيار الوطني الحرّ، في بعلبك - الهرمل.

مقالات مشابهة

احصاءات التحكم المروري: 8 جرحى في 7 حوادث سير

اللجوء إلى "صندوق النقد"... قَدَر؟

اللبنانيّون على موعدٍ مع مواجهتين

"الجمهورية القوية" حسم أمره: لن نشارك

الرياشي: إقفال وزارة الاعلام يحتاج لإقرار مشروع قانون تقدمت به

التحكم المروري: اوتوستراد صور صيدا بيروت سالك بالاتجاهين