العلاقات اللبنانية الالمانية تمتد الى تاريخ طويل من التعاون

Friday, February 16, 2018

كما وصل الرئيس الالماني فرانك-فالتر شتاينماير الى لبنان غادره وسط ضجيج الاشتباك السياسي الناجم عن تراشق كلامي "مسرّب ومباشر"، ولم يعط لهذه الزيارة حقها رغم الموقع البروتوكولي للضيف، الا ان اهمية المانيا على المستوى الدولي وكقوة اقتصادية اوروبية تدفع للتمني لو ان الزيارة جاءت في ظروف مغايرة.
ومع الاشارة الى ان هذه الزيارة لرئيس الماني هي الاولى الى لبنان من قرن ونيّف، لا بد من الاضاءة على مسار العلاقات اللبنانية – الالمانية والتي بدأت دبلوماسيا يوم عيّنت المانيا الاتحادية اول مبعوث لها الى لبنان عام 1953 واتبعته بتعيين اول سفير عام 1955.
سياسيا، تتميز علاقات البلدين بالاحترام المتبادل والتعاون، وتطورت العلاقات الثنائية بين البلدين مع انتهاء الاحداث اللبنانية واعادة توحيد المانيا، وتكررت الزيارات المتبادلة بين البلدين، ولكن آخر زيارة لرئيس الماني الى لبنان تعود الى العام 1898، والمهم ان الحكومة الالمانية تؤكد في بياناتها على دعم سيادة واستقلال لبنان، لا سيما المستشارة انجيلا ميركل المستمرة في دعم مواقف الحكومات اللبنانية المتعاقبة، كما تدعم المانيا المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.
الصراع مع اسرائيل
في قضية الصراع مع اسرائيل، ترى المانيا ان اسرائيل نفذت القرار الدولي 425، وتعترف بلبنانية مزارع شبعا غير ان استرجاعها مرتبط بتنفيذ القرار رقم 242 وانسحاب اسرائيل من الاراضي العربية التي احتلتها بعد حرب الايام الستة عام 1967، وتدعو المانيا لبنان واسرائيل الى الالتزام بتطبيق مندرجات القرار 1701، وترى بأن تحديد حصة لبنان واسرائيل من مياه الوزاني والحاصباني يجب ان يتم في اطار مباحثات ثنائية بينهما او بواسطة الامم المتحدة، وان لا يقوم لبنان باتخاذ اجراءات احادية الجانب، كما ترى بأنه يتعين حل مشكلة الحدود البحرية للمنطقة الاقتصادية الخالصة ما بين لبنان واسرائيل وفقا لموجبات القانون الدولي.
تعتبر المانيا في طليعة الدول التي دعمت لبنان في التصدي لمشكلة النازحين السوريين، وبلغ مجموع المساعدات الالمانية الى لبنان خلال عام 2017 حوالي 386 مليون يورو، وتشارك المانيا في المكون البحري لليونيفيل منذ عدوان تموز 2006 وصدور القرار 1701، وترعى مشروعا لحماية ومراقبة الحدود البرية الشمالية للبنان ضمن برنامج رائد في هذا المجال (pilot project) وقدمت مساعدات للجيش اللبناني ولمديرية الجمارك اللبنانية.
سوق جيد للمنتجات الالمانية
اقتصاديا، تعتبر المانيا الشريك الاقتصادي الخامس للبنان، ولبنان سوقا جيدا للمنتجات الالمانية بينما الصادرات اللبنانية الى المانيا منخفضة جدا، واكثر من 400 شركة لبنانية تمثل شركات المانية في لبنان او ترتبط معها علاقات تجارية بحسب احصاءات غرفة التجارة والصناعة الالمانية، وانخرطت شركات المانية في مشاريع اعادة الاعمار في لبنان بعد الحرب، ووقع لبنان والمانيا اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات ودخلت حيز التنفيذ في 25 اذار 1999 غير ان الاستثمارات الالمانية في لبنان لازالت محدودة. اما تنمويا، تقوم وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي الالمانية بتمويل عدد من المشاريع التنموية الطويلة الاجل بالتعاون مع مجلس الانماء والاعمار ووزارة التربية ووزارة الشؤون الاجتماعية. وعلى الصعيد الثقافي، وقع لبنان والمانيا اتفاقية تعاون في 9 نيسان 2003، ويوجد في لبنان عدة مؤسسات المانية تنشط في المجال الثقافي.
الجالية في المانيا
وتعتبر الجالية اللبنانية في المانيا من اكبر الجاليات العربية، حوالي 120 الفا باستثناء اللبنانيين الذين اكتسبوا الجنسية الالمانية وحاملي وثائق قيد الدرس صادرة عن السلطات اللبنانية، ويبلغ عدد الفلسطينيين المقيمين في المانيا من حاملي وثائق السفر اللبنانية حوالى 30 الفا، ومسألة ترحيل اللبنانيين من المانيا قضية معقدة وحساسة، الا انها لم تعد مطروحة بشكل جماعي وبأعداد كبيرة كما في السابق.
ويبلغ عدد الاتفاقيات الموقعة بين لبنان والمانية 13 اتفاقية اولها في العام 1951 واخرها في العام 2009، وهناك مشاريع اتفاقيات منها مشروع قيد الانجاز للخدمات الجوية بين البلدين، ومشروع قيد التشاور لتفادي الازدواج الضريبي.
دور اوروبي اكبر
وتستند المانيا على الخطوط العريضة لاستراتيجية واهداف الاتحاد الاوروبي واهمها اعتبار حل النزاع العربي الاسرائيلي اولوية استراتيجية وضرورة لامن اوروبا، مع المطالبة بدور اوروبي اكبر في التوسط لدفع عملية السلام في الشرق الاوسط وهي تساهم بحوالى 22 في المئة من المساعدات التي يقدمها الاتحاد الاوروبي بغية دفع عملية السلام في المنطقة.

مقالات مشابهة

معلومات للـLBCI : الضابط من فوج الحدود البري الثاني المصاب بكورونا خرج من المستشفى بعد تحسّن وضعه الصحي وسيتابع الحجر في منزله

تعميم من بلدية بيت شلالا

وزير الاقتصاد: تعمل الحكومة على تطوير برنامج حجمه 450 مليون دولار مع البنك الدولي لدعم الفقراء وكان من المقرر تنفيذ هذا البرنامج في أيلول لكننا نسعى للتعجيل به

أبو فاضل: صحوة الضمير تصح فقط على رفض التعيينات ولا تصح على سد بسري؟

ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في إيطاليا إلى 119,827 مصاباً

قوى الامن: نذكّر المواطنين بأهمية الإلتزام بالمنازل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى وسنزيد وتيرة الحواجز والتمركزات