حرب: ممنوع اللعب في البلد لتحقيق مصالح انتخابية
شارك هذا الخبر

Wednesday, February 14, 2018

أكد النائب ​بطرس حرب​ أنه "ممنوع اللعب في البلد لتحقيق مصالح انتخابية"، متسائلا "ماذا لو وقع حادث في ميرنا الشالوحي او الحدث وأدى الى وضوع ضحية، من يتحمل مسؤولية ما حصل ونتائجه وكلنا نعلم نتائج ذلك وتداعياته؟".

وفي حديث صحفي، سأل حرب لمَ ​الجيش​ لم يمنع الدراجات من الدخول الى منطقة ميرنا الشالوحي؟ ماذا كانت تفعل ​الاجهزة الأمنية​ والاستخبارات، وان كانت ليست على علم بما كان سيحصل، فعلينا ان نعيد النظر في تركيبتنا الأمنية"، مشيراً إلى أن "التجارب المرة التي مر بها البلد لا تسمح للمناورات التافهة السخيفة التي تهدد مصير الوطن ووحدة البلد وتمنياتي ان لا يتكرر هذا النوع من الممارسات التي تدل على تهوّر وعدم الحس بالمسؤولية لدى بعض المسؤولين".

ولفت إلى أن "ما يجري اليوم على صعيد السلطة التي سوف تجري الانتخابات هو استغلال وتسخير المؤسسات والإدارات العامة للتوظيفات العشوائية الانتخابية"، مشيراً إلى أن "هناك مؤسسات عامة مقفلة لا تعمل وتوظف فيها أشخاص وهناك مؤسسات في الشمال مقفلة وغير موجودة وظفوا فيها أناساً، ما الذي يفرق بينك يا وزير حيث وظفت الشخص لتحصل على صوته وبين شخص آخر دفع لشخص المال للحصول على صوته وهذا الأمر إهانة لكرامة المواطن ومخالفة ل​قانون الانتخابات​ ونزاهتها".

مقالات مشابهة

جعجع من زحلة: مهما حصل فاتفاق معراب ساري المفعول

المفرقعات النارية تتسبب لليوم الثاني على التوالي باندلاع حرائق على شرفات المنازل في مدينة صيدا

مداهمات للجيش في عرسال وتوقيف مطلوبين

وحدات من الجيش تنفذ مداهمات وتقيم حواجز ودوريات في عرسال على خلفية الإشكال الذي حصل في البلدة

قتيل باشكال فردي في عرسال

جنبلاط: كفى عبثا بالطائف وانقلابا عليه خلسة أو مواربة

روكز للـ "أو تي في": الاربعاء سينتخب رئيس لمجلس النواب ونائبه ونأمل أن يكون جو الجلسة ايجابياً لمستقب واعٍ وأنا أرى الأمور الايجابية على عكس ما يراه البعض

نقل جرحى إلى مستشفى في الهرمل نتيجة اشتباك بين مهربين قرب الحدود

العلولا وبخاري أديا الصلاة في جامع العمري