“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
الشعار: الدول العريبة أثبتت وقوفها الجاد امام اي فكرة تقسيمية للبنان
شارك هذا الخبر

Friday, November 10, 2017


لفت مفتي طرابلس والشمال ​مالك الشعار​، الى أنه "بعد سنتين ونصف من ​الفراغ الرئاسي​، رئيس الحكومة المستقيل ​سعد الحريري​ راى أنه يجب الخروج من الأزمة، لان الاستمرار في الفراغ الرئاسي يؤدي الى سقوط المؤسسات وربما الى التقسيم"، مشيرا الى أن "الحريري لعله استعان برأي عربي من خلال علاقته الخارجية مع رأي دولي، على ان انتخاب العماد عون رئيسا للجمهورية ضمن قواعد ثابتة يكون المخرج الاساسي للازمة".
وذكر الشعار في حديث تلفزيوني أن "هذا التوافق اطلق عليه تسوية شعارها ​النأي بالنفس​ وعدم التطاول على اي بلد او المشاركة في حرب او معركة على اي بلد اخر والتزام "​حزب الله​" بعدم رفع السلاح في لبنان"، معتبرا أن "هذه المبادرة ربما كانت ترضي بعض اللبنانيين كحل للخروج من ازمة سياسية مستعصية، لكن للاسف كانت الايام الماضية مسرحا كبيرا لتجاوزات كثيرة خرج فيها الفريق الاخر عن كل حدود الالتزام بالتسوية وظهر ان الحريري غير قادر على ان يُوقف الفريق الاخر عند حده، لذلك اضطر الى ان يعلن استقالته لاسباب هي في حقيقتها تمس سيادة لبنان واستقلاله ووحدته".
ورأى أن "​الاستقالة​ حملت بعض البنود الخارجية ولم تتعرض الى الخلل في التسوية، لكن اللبنانيين والسنة خاصة لن يشعروا بضعف ولا بتراجع طالما اننا ننتسب الى اسرة عربية تحيط بلبنان وتحفظ كيانه"، لافتا الى أن "الدول العريبة أثبتت وقوفها الحاسم والجاد امام اي فكرة تقسيمية للبنان وعاش لبنان سيدا من خلال دعم عربي لا ينكر العالم وجوده".
وأكد الشعار أنه "حتى اللحظة لم اشعر ان الدعم العربي قد رفع عن لبنان لا في وجوده السياسي أو الاقتصادي، ولكن ​السعودية​ عندما بدات تشعر ان بعض ​الصواريخ​ بدأت تنزل على ​الرياض​ كان لابد أن تقوم بضغط سياسي على الحكم في لبنان حتى يوجد لـ"حزب الله" في تحركاته الخارجية حدا اقله التسوية التي اتفق عليها وان يلتزم الجميع بالنأي بالنفس ونفرغ جهدنا لبناء لبنان كوطن يضم الجميع على قاعدة المساواة في الحقوق والواجبات".
واعتبر أن "جميع القيادات السياسية على مختلف انتماءاتها اعلنت موقفا واضحا وتوافدها الى ​دار الفتوى​ تعبير عن رفض القيادات السياسية لما تسبب بالاستقالة بالبنود التي اعلنها الحريري، وهو اعلان غير مباشر أننا مع السعودية وان اللبنانيين بصورة عامة يقدرون ما وقع من خطر على ارض السعودية فكان تضامنا مباشرا او غير مباشر مع المملكة"، مضيفا: "اللبنانيون اليوم ينتظرون قضية اساسية، وهي انه يجب على الدولة ان تجد حلا يحسن اللبنانيون التعامل فيه مع بعضهم وخاصة مع "حزب الله" بان تتعطل حركته في الخارج وان يبقى سلاحه مخصصا لمقاومة ​اسرائيل​، لانه اكتسب شرعية لبنانية لمقاومة اسرائيل اذا وقع الاعتداء".
وشدد الشعار على أن "لبنان ينتظر حركة الرئيس عون لايجاد حل ووحد حد لهذا الخلل الذي اصاب التسوية والتوافق بين الجهات السياسية والتي ادت الى انهاء الفراغ وانتخاب رئيس ووجود حكومة متضامنة ضمن بيان وزاري واحد"، مؤكدا ان "لا احد يستطيع أن ينكر تريث الرئيس حتى يسمع مم الحريري شخصيا الدوفاع الاسايسية للاستقالة ولماذا كنت من الخارج، لكن الجميع يعلق الامال الكبيرة على الرئيس حتى يبادر لحفظ كيان الوطن، والسيادة و​الدستور​ بكلمة اساسية أن نعود الى ​الطائف​ ونحتكم الى الدستور لان القانون فوق الجميع ولا احد اكبر من بلاده ولا خارج عن القانون"، معتبرا أن "الرئيس قادر ان يبادر بشخصيته ومركزه وخبرته وبما اوتي من توافق عليه، واتخاذ خطوات ايجابية تعكس لدى اللبنانيين اطمئنانا".

مقالات مشابهة

ميركل: لا أرى سبباً يدعو للإستقالة

إستقالة المعارضة سهير الأتاسي من الهيئة العليا للمفاوضات

بالصور -القوات الإسرائيلية تتحرك عند الحدود .. والجيش يستنفر!

الولايات المتحدة تصنف كوريا الشمالية "دولة راعية للارهاب"

المعارضة السورية سهير الأتاسي تعلن عبر تويتر استقالتها من الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر الرياض

شعبان استقبل البعريني: من عايش مجازر العدو يدرك اهمية المقاومة

قائد الجيش استقبل رئيسة بعثة هيئة مراقبة الهدنة

ما هي اسباب جفاف الفم بعد ممارسة الجنس؟

هزة أرضية في قضاء بدرة بمحافظة واسط العراقية بقوة ٤.٩ درجات