“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
نقابة محرري الصحافة: للإبتعاد عن السجالات التي تزيد الأوضاع تعقيداً
شارك هذا الخبر

Friday, November 10, 2017

بحث مجلس ​نقابة محرري الصحافة​ ال​لبنان​ية في عدد من الموضوعات الوطنية والمهنية، خصوصاً المسؤوليّات المعنويّة والاخلاقيّة المترتبة على الصحافيين والاعلاميين والسياسيين في هذا الوقت العصيب الذي يمرّ به لبنان، ودعا "جميع الزملاء في أيّ موقع كانوا إلى تغليب لغة العقل والحوار، والتحلّي كما شأنهم في الاستحقاقات المصيرية بحسّ المسؤوليّة الوطنية، ومواكبة المساعي الخيّرة التي تنشط من أجل الخروج من الأزمة الناتجة من ​استقالة​ ​رئيس الحكومة​ ​سعد الحريري​، والإبتعاد ما أمكن عن السجالات الصدامية التي تزيد الأوضاع تعقيداً في ظلّ وضع دقيق، وقلق واسع ينتاب اللبنانيين جميعاً".
وأكدت النقابة انها "ترفض التعرض للدولة اللبنانية ولرموز الشرعيّة الوطنيّة من قبل أطراف خارجييّن سياسييّن واعلامييّن ، خصوصاً وأن ​القانون اللبناني​ يجرّم اللبنانييّن الذين يقدمون على ذلك. وبالتالي لا يمكن السماح لأيّ جهة غير لبنانية، المسّ بكرامة الوطن ومسؤوليّه"، معتبرة ان "هذه الدعوة تنسحب أيضاً على السياسيّين والمتعاطين في الشأن العام، وهم يجب أن يكونوا الأحرص على استقرار لبنان، فيبتعدّوا عمّا يفاقم الشرخ الحاصل، ويسهم في توتير الأجواء، أقلّه في إنتظار ما ستسفر عنه مبادرات ​رئيس الجمهورية​، و​رئيس المجلس النيابي​، والمرجعيّات الروحّية والوطنية" اسفة "للتصرف اللأخلاقي الذي شهدته بعض الشاشات في الفترة الأخيرة بحقّ الاعلاميين آملة ألاّ يتكرر مثل هذا التصرفّ، لانه لن يمرّ بعد اليوم، من دون ردّ يتناسب وحجم الاساءة. فالمسؤولية الوطنية والاخلاقية يجب أن يكون القاسم ​المشترك​ بين السياسي والاعلامي، وما من شيء يبرر الخروج عليها".

مقالات مشابهة

عبد الرحمن الراشد - لبنان يواجه مصيره أيضاً

سلمان الدوسري - الحريري «محتجزاً»... كذبة 2017

هذا ما سيفعله الحريري فور عودته الى لبنان!

أكرم البني - ولكن.. عن أي تسوية سياسية يتحدثون؟!

خالد الدخيل - خيار الحريري و«حزب الله»

مفاجأة من قيادة الجيش للبنانيين بمناسبة عيد الإستقلال

ترامب وماكرون.. وإتّفاق على مواجهة أنشطة "حزب الله"

العين على القاهرة اليوم..فماذا ينتظر لبنان؟!

“8 آذار”: لا حكومة دون حزب الله!