“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
المستقبل: ترحيل اللبنانيين من السعودية يسيء لصورة المملكة
شارك هذا الخبر

Friday, November 10, 2017

في خضم الاوضاع الحرجة التي يمر بها لبنان، يشهد الوسط السياسي حبس أنفاس بانتظار ما ستؤول اليه الامور على الساحتين الاقليمية والمحلية، على وقع التصعيد السعودي الناتج عن مرحلة تحول تشهدها المنطقة ككل، لن يكون لبنان بمعزل عنها طالما تعتبر المملكة أن تواجد "حزب الله في الحكومة اللبنانية هو غطاء من قبل حلفائها في الداخل لدوره الاقليمي المناهض لها. الضبابية السائدة لن تحجبها سوى عودة الرئيس سعد الحريري الى لبنان، الامر الذي دعت اليه كتلة المستقبل في اجتماعها أمس، والذي طرح تساؤلات حول مجاراتها لموقف "حزب الله" الذي يحاول من خلاله التركيز على العودة وحجب النظر عن الموضوع الاساس المتمثل بسلاح "حزب الله" ونفوذه الاقليمي، ما استدعى توضيحا من الرئيس فؤاد السنيورة الذي نفى أن يكون البيان تصعيدا بوجه السعودية.

ويلفت مصدر في تيار "المستقبل" عبر "المركزية" الى أن "الموقف السعودي واضح لناحية رفض تشكيل حكومة في لبنان يكون "حزب الله" طرفا فيها، من هنا أي حكومة لا تأخذ مسافة من الحزب لن تحظى بمباركة سعودية".

والى المغالين بالحرص على مصير الحريري، يقول المصدر "المملكة حريصة على حياته وهو ليس في الاقامة الجبرية ولن يكون في خطر، وبالتالي القلق على مصيره في غير محله ويحجب النظر عن الموضوع الأساس، ويأتي في سياق حملة إعلامية يقودها فريق 8 آذار، وكذلك حملة يقودها محبون عن عدم انتباه".

ويضيف "بعد أن سقط مشروع 14 آذار، هناك بلورة لشكل آخر من أشكال التعاون أو التحالف بين القوى السيادية، المطالبة بالتصدي لكل من يستفز المملكة ويهدد أمنها"، مشيرا الى أن "التطورات الحاصلة تفرض على الحزب أن يحسم قراره بشأن العودة الى لبنان، فالوضع لن يستمر على ماهو عليه، وعلى الحزب أن يفهم، أن لكل شيء نهاية، ولن يستطيع بعد اليوم أن يغطي أفعاله الاقليمية عن طريق مشاركته في الحكومة".

وتعليقا على الكلام عن ترحيل لبنانيين من السعودية كاجراء تصعيدي، يقول "طالما أن ليس هناك اجراءات على الارض يبقى الكلام في إطار بروباغندا يقودها خصوم الحريري، أما اذا كان هناك فعلا قرار بذلك تكون السعودية سجلت على نفسها نقطة سوداء، بأنها رحّلت المواطنين اللبنانيين من أرضها، الامر الذي سينعكس سلبا على صورتها في لبنان".

وعن مصير الحكومة في ضوء غموض موعد عودة الرئيس الحريري، يشير المصدر الى أن "رئيس الجمهورية قيّد نفسه بعودة الحريري، عندما قال إنه لن يقبل الاستقالة إلا بعد عودته، من هنا لا يمكن الكلام عن استقالة أو تصريف أعمال الى حين عودة الحريري وجلاء الصورة".

المركزية

مقالات مشابهة

رئيس زيمبابوي روبرت موغابي يلتقي القادة العسكريين يوم الأحد لإجراء مفاوضات

الحدث: نجاة قائد الأمن المركزي شمال سيناء في مصر من محاولة اغتيال

الحريري للصحافيين: سوف التقي الرئيس عون قبل الإستقلال

مصادر الجديد: الوزير باسيل سيحسم غدا صباحا مسألة مشاركته في اجتماع القاهرة

الحريري للـMTV: النتيجة الاساسية لكل ما حصل هو هذه الحالة من التضامن الوطني والتفاف كل الناس حول الاستقرار وليس حول سعد الحريري كشخص

نديم الجميّل اتّصل بالحريري مطمئناً

وزيرا خارجية مصر والأردن يبحثان بالقاهرة إحياء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

الحريري للـ MTV: الى متى اتحمل وحدي والى اي حد تعتقدون ان البلد يحتمل الا يكون هو اولويتنا الاولى؟

الجزيرة: قوات تركية جديدة تدخل شمال سوريا وتقيم نقطة مراقبة بريف حلب الغربي