هل تحمل التحركات اللبنانية والفرنسية بعض الاجوبة عن وضع الحريري؟
شارك هذا الخبر

Thursday, November 09, 2017


اعتبرت مصادر رسمية لبنانية للـLBCI أن زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون للسعودية وجولة المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم على بعض دول المنطقة ولقاءات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الديبلوماسية قد تحمل لنا بعض الاجوبة عن وضع الرئيس سعد الحريري.

ولكن المصادر نفسها اوضحت ان النتائج العملية ليست متوقعة بشكل فوري إنما في خلال فترة قريبة.

مقالات مشابهة

الرياشي: أتمنى ولادة حكومة تجد أدوية لأوبئة الفساد الإداري والاجتماعي

المرعبي: نرفض توطين السوريين والفلسطينيين

نجم: كل من تعدّى على الأملاك العامة سيحاسب

وفد نيابي يمثل الطوائف يرافق الراعي الى الفاتيـكان

درباس: الحريري أعطى ثلث حصته لسواه فكيف يكون محتكراً؟

قباني: إغلاق مجاري الرملة البيضاء جريمة

الاحدب: الإستقلال يكون بالأفعال لا بالشعارات

بزي: منحازون لاهتمامات الناس ومصالحهم

المصالحة بين "القوات" و"المردة".. بدّدت الأحقاد