يوحنا العاشر أثنى على حكمة رئيس الجمهورية في التعاطي مع أزمة إعلان الحريري استقالته
شارك هذا الخبر

Thursday, November 09, 2017


عاد بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي، مساء اليوم، الى بيروت بعد زيارة رعوية ورسمية للمكسيك والولايات المتحدة الأميركية. وكان في استقباله في صالون الشرف في مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف، متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة، رئيس دير الياس شويا البطريركي الأسقف كوستا كيال، رئيس دائرة العلاقات المسكونية في البطريركية الأرشمندريت أليكس شحادة والعقيد غازي محمود من جهاز أمن المطار.

وقال يازجي من المطار: "ما يسمى حماية المسيحيين لا يكون بالهجرة أو التهجير، وإنما بمساعدتهم للبقاء في أرضهم وإيجاد فرص عمل لهم، فهم أبناء هذه الأرض، وليسوا ضيوفا أو غرباء، والمسيح ولد في هذه الأرض".

وأبدى ثقته ب"أن لبنان سيبقى ثابتا"، مثنيا على "حكمة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في التعاطي مع أزمة إعلان الرئيس سعد الحريري استقالته من الحكومة"، وقال: "إن فخامته تعاطى مع هذه القضية بكل هدوء وحكمة".

أضاف: "أكدت خلال لقاءاتي مع مسؤولين أميركيين في الإدارة الاميركية والكونغرس والأمين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريس، ضرورة إيجاد حلول سلمية لكل ما يجري في المنطقة، وخصوصا في سوريا ومواجهة كل تداعيات الأزمة فيها، والتأكيد على صون لبنان واستقراره والمحافظة على استمرار هيئاته الدستورية".

وأكد "رفضه باسم البطريركية كل ما يسمى بالعنف والتطرف والإرهاب بكل أشكاله"، وقال: "نشدد على ضرورة العيش المشترك واحترام كل منا للآخر لأن مصيرنا واحد".

وعن لقاءاته مع مسؤولين في الأمم المتحدة، قال: "شرحت وجهة نظري في كل المواضيع، وكان هناك إصغاء لما تم طرحه، خصوصا في موضوع النزوح السوري في لبنان".

مقالات مشابهة

نقابة الصيادلة استنكرت الاعتداء على صيدلية في القبة وسرقتها والتهديد بالقتل

روحاني وافق على استقالة مساعده الخاص للشؤون الإقتصادية

الموسوي: ليكن لمجلس القضاء صلاحيات عقد شراكة مع شركات أجنبية

بالصور- عودة طوعية ل 799 نازحا برعاية الأمن العام

بالفيديو- رقوة شرعية من علي بزي لهاني قبيسي

حملة لفحص النظر والسمع في منطقة جرد عاليه

بين ''الضمير'' و''البيّ'' و''التشاوري''.. أين موقع السنّة؟

فنيانوس: مدعوون لتحصين واقعنا الداخلي بمزيد من الانجازات والتفاهمات

جان عزيز: هذه الفرضية غير قابلة للتطبيق أو القبول