“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
ما صحة المعلومات حول عمليات إغتيال مرتقبة ؟
شارك هذا الخبر

Thursday, November 09, 2017


بعد الازمة التي اندلعت بغياب رئيس الحكومة سعد الحريري، وبعد الاسلوب الذي ادار فيه رئيس الجمهورية الازمة والذي حقق اجماعًا وطنيًا والتفافًا حول موقفه، لم تعد المخاوف من اي ضغط سياسي او اقتصادي او عسكري اولوية. ولكن، الخوف الاكبر اليوم يبرز من اي افتعال لعملية اغتيال لضرب الموقف اللبناني الجامع ولخلق مشكلة في البلد تؤدي الى فتنة، وفق متابعين.

لم يولد التخوّف هذا من عبث.. فللتاريخ اللبناني امثال كثيرة عن اغتيالات اشعلت فتيل الفتنة الداخلية.

فعام 1958 اغتيل نقيب المحررين السابق نسيب المتني، فأشعل الثورة ضد الرئيس كميل شمعون وكان فاتحة الاغتيالات السياسية لأرباب القلم في لبنان .

وعام 1975 لم تسلم صيدا والبلاد من الفتنة بعد اغتيال معروف سعد..

فيما عام 2005 شكّل اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري نقطة تحوّل في لبنان وكرّت بعده سُبحة الاغتيالات لنشر الفوضى وافتعال فتنة كبيرة لم تنطفئ بسهولة.

اليوم، المخاوف جديّة وغير مبنية على تحليلات، بل على معلومات باتت متوفرة لدى الاجهزة الامنية التي، وبحسب معطيات الotv تشدد اجراءاتها، خصوصًا عند القيادات القريبة من الخط السعودي المتشدد لانها يمكن ان تكون مستهدفة اكثر من غيرها. وقد عثرت الاجهزة المعنية على عدد من رؤوس الخيوط التي تم الاطباق عليها في اكثر من منطقة لبنانية، ولاسيما في عدد من المناطق البعيدة من بيروت.

مقالات مشابهة

التحكم المروري:حركة المرور كثيفة من الصيفي باتجاه الكرنتينا وصولا الى جل الديب

التحكم المروري: الساعة 9:00 من تاريخه حصل حادث تصادم بين سيارة ودراجة نارية محلة الحمرا تقاطع القنطاري نتج منه جريح

اخماد حريق داخل منزل في صيدا

تيلرسون: واشنطن تجري محادثات مع تركيا وبعض القوى على الأرض لإحلال الإستقرار شمال غرب سوريا وللتعامل مع مخاوف تركيا الأمنية

يقومان بأعمال نشل على متن دراجتين .. هل وقعتم ضحيتهما؟

ميقاتي استقبل سفير تركيا لدى لبنان

مرشحو كسروان يقرعون باب هنري صفير

مصادر مصرية: واشنطن تحظر نقل الشحنات من مطار القاهرة

ابو فاعور بعد لقائه الحريري: أي خلافات يجب ان تحل وفقا لاتفاق الطائف فروحيته هي روحية المشاركة ونتمنى ان يؤخذ الطائف بعين الاعتبار وبجدية أكبر